طائرات مسيرة تستهدف مطار بغداد الدولي في الذكرى الثانية لمقتل سليماني والمهندس

أفاد مصدر أمني، اليوم الاثنين، بتعرض قاعدة “فيكتوري” في مطار بغداد لهجوم بطائرتين مسيرتين كُتب علهيما “عمليات ثأر القادة”.

وقال المصدر، إن:

“المنطقة الدبلوماسية في مطار بغداد (قاعدة فيكتوري)، تعرضت فجر اليوم لهجوم بمسيرتين تمكن نظام الدفاع الـCRAM من اسقاطهما”.

وأضاف:

“في نفس الوقت هبطت وأقلعت الطائرات المدنية هذا الصباح، وهذا يدل على أن الخارجين عن القانون لا يأبهون لخطر وقوع إصابات بين المدنيين وتعرض رحلات الطيران المدني للخطر من خلال تحليق الطائرات بدون طيار في مطار بغداد الدولي”.

وفي 3 كانون الثاني/يناير 2020، نفذت طائرة مسيرة أمريكية غارة جوية على عجليتن كانتا تقلان كلاً رئيس أركان هيئة الحشد جمال جعفر محمد علي “أبو مهدي المهندس” وقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ورفاقهما، قرب مطار بغداد الدولي، أودت بحياتهم على الفور.

وحذرت مصادر استخبارية، يوم الجمعة (31 كانون الاول المنصرم)، من استهداف السفارة الأمريكية ببغداد في الذكرى الثانية لمقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني رئيس أركان هيئة الحشد الشعبي جمال جعفر محمد علي ” أبو مهدي المهندس”.

وأبلغت المصادر، أن:

“معلومات استخبارية مؤكدة وردت للقيادات الامنية تفيد بنية عناصر خارجة عن القانون استهداف السفارة الأمريكية بنفس توقيت الضربة الأمريكية التي استهدفت سليماني والمهندس (الساعة الثانية بعد الليل) من يوم 3 كانون الاول”.

ولفتت المصادر الى أنه “من المحتمل أن يكون الاستهداف من منطقة شارع فلسطين او الشعلة”.

استهداف السفارة الامريكية في بغداد 2022(وثيقة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.