ظافر العاني : بعد الاتفاق الامريكي الايراني نتوقع نهاية قريبة لتنظيم داعش الارهابي

ذكر النائب ظافر العاني في بيان تلقت “العراق نت” نسخة منه، لايختلف اثنان ان تنظيم داعش الارهابي يمثل اجندة خارجية تم انشاءه وتمويله وتمهيد الطريق امامه بقرار خارجي فاجأ الجميع عدا صانعيه ، واعتاش في وجوده على مبررات الاستهداف الطائفي الذي مورس خلال السنوات السابقة من قبل السلطة تجاه المناطق المضطربة ، وقد استطاع تنظيم داعش ان يغرر باعداد غير قليلة من العراقيين في المحافظات المضطربة الذين وعدهم بالخلاص من الظلم السلطوي الذي مورس بحقهم فاستجابوا له على الاغلب بدافع اليأس لابدافع الايمان .
اما وبعد ان جرت تسوية سياسية لاهم مصادر الصراع  في العراق والمتمثلة بالصراع الامريكي الايراني على تقاسم النفوذ والتي استخدم فيها الارهاب كورقة ضاغطة فاننا نتوقع انهياراً سريعا لداعش بعد ان يفقد مصادر التمويل التي كانت تغذيه . ولاشك ان داعش بعد التسوية الامريكية الايرانية لم يعد لوجوده معنى وسيتهاوى قريباً .
لكن اي انتصار عسكري لن يكون كافيا بدون انجازات سياسية ترافقه . وقد شهدنا ذلك عندما انتهى تنظيم القاعدة الاجرامي لكن غياب المصالحة الوطنية جعلت من السهل على القوى الدولية والاقليمية ايجاد تنظيم ارهابي اكثر بشاعة حتى من الذي قبله .
من هنا تنبع الحاجة الى استثمار الظرف الراهن بالتسوية الامريكية الايرانية من خلال اعادة بناء الدولة العراقية على اساس المواطنة والشراكة بين العراقيين على اختلاف انتماءاتهم لتعزيز ايمان حقيقي لا شعاراتي بالعيش المشترك الامن والمساواة الكاملة في الحقوق مثل مساواتهم في الواجبات ، ومغادرة العقلية الانتقامية السابقة التي لم تورث للعراقيين الا الاضطراب والفشل . اذ بدون ذلك سيبقى الوضع الامني العراقي هشا قابلا للانكسار والاستثمار ، وستجد الاجندات الخارجية من جديد فرصة قائمة لتجنيد الارهابيين تحت مسميات اخرى  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.