عادل عبد المهدي لـ وزير الدفاع شاناهان: القوات الامريكية لمحاربة الارهاب وتدريب القوات العراقية فقط

شدد رئيس الوزراء العراقي السادس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، القيادي السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبد المهدي، الثلاثاء، خلال لقائه وزير الدفاع الامريكي باتريك شاناهان في العاصمة بغداد، على ضرورة التعاون في محاربة تنظيم داعش وتدريب القوات العراقية.

وذكر بيان لمكتب عبد المهدي ،12 شباط 2019، ان “رئيس مجلس الوزراء استقبل، وزير الدفاع الامريكي باتريك شاناهان، حيث جرى بحث تطوير العلاقات بين البلدين، والحرب ضد الارهاب وتطورات الأوضاع في المنطقة”.

ووفقا للبيان فقد اكد عبد المهدي، حرص العراق على العلاقات مع الولايات المتحدة، المساهمة في محاربة الارهاب وداعش وانه يجب التقيد بالاتفاقات الاساسية وهي محاربة الارهاب وتدريب القوات العراقية وليس اي شيء آخر”.

وأعلن رئيس مجلس الوزراء رفضه لأي قواعد اجنبية على الارض العراقية، داعيا لمساندة جهود الاستقرار والاعمار وتطوير الاقتصاد، واشار الى ان “العراق حقق نجاحات واضحة ويشهد اليوم استقرارا بعد دحر عصابة داعش الارهابية بتضحيات ابنائه وبالتماسك الاجتماعي ووحدة اطياف الشعب”

وتابع عبد المهدي ان “القرار العراقي مستقل ولايتأثر بأي نفوذ واملاءات من اي طرف، مشيرا الى انفتاح العراق على محيطه العربي والاقليمي وحرصه على اقامة علاقات تعاون تخدم مصالح العراقيين وتعزز فرص التنمية والاستقرار لشعوب المنطقة”، وفقا لبيانه.

وبحسب البيان، فقد “أعرب وزير الدفاع الامريكي اعتزاز بلاده بعلاقات التعاون مع العراق وارتياحه لما يشهده من أمن واستقرار ، قائلا انه جاء ليستمع بشكل مباشر لرؤية الحكومة العراقية لطبيعة ومستقبل العلاقات بين البلدين، مشيدا بجهود الحكومة وتوجهاتها لخدمة جميع اطياف الشعب العراقي ، ومؤكدا ان مهمة القوات الامريكية تتمثل بمحاربة داعش والتدريب الذي تحتاج اليه القوات العراقية ، ودعمها في القضاء على بقايا داعش” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.