عادل عبد المهدي مرشحا وحيدا للسيستاني والصدر وامريكا وايران للوزارة السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين

اكد مصدر سياسي مطلع، اليوم الاربعاء 26 ايلول2018، التوافق على عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة العراقية السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 بدعم من اية الله علي السيستاني المقيم في مدينة النجف وبالتوافق بين ايران وامريكا.
وذكر المصدر، انه “تم التوافق على عادل عبد المهدي الذي تربطه صلة مصاهرة مع بيت اية الله محمد سعيد الحكيم، وعلاقة خاصة مع المكون الكردي بتشكيل الحكومة الجديدة بدعم من السيد السيستاني، وغالبية الاحزاب الشيعية”. فيما كشف مصدر سياسي مطلع،في وقت سابق ، ان المرشح الوحيد لرئاسة الوزراء من قبل تحالفي سائرون برئاسة مقتدى الصدر والبناء برئاسة هادي العامري، هو البعثي السابق والقيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق، نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي، مشيرا الى ان وجود ضغوطات على الكتل الشيعية لحصر الترشيح بعبد المهدي.
وبحسم رئاسة مجلس النواب تتجه الانظار نحو الكتلة البرلمانية الاكبر التي ستكون رئاسة الحكومة من حصتها لتقدم مرشحيها لباقي الكتل ليتم التصويت عليهم واختيار احدهم لمنصب رئيس الوزراء.

طارق الهاشمي- جلال طالباني- جورج بوش الابن- عادل عبد المهدي
عبد المهدي- الباجة جي- الجلبي- بريمر- موفق الربيعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.