عاصفة هوائية تعرض حياة رئيس الوزراء السادس بعد 2003 والوفد العراقي في الصين للخطر

أفاد مصدر سياسي مطلع، السبت، بتعرض بعض أفراد الوفد الحكومي العراقي إلى عاصفة هوائية كادت ان تودي بحياتهم أثناء مرورهم على جسر هايوان الصيني، فيما نفى مستشار رئيس مجلس الوزراء هذه الانباء مؤكدا ان الرياح كانت موجودة لكنها طبيعية.

وأكد المصدر، اليوم، 21 أيلول 2019، ان “البعض من افراد الوفد الحكومي قرر الذهاب برحلة سياحية لبعض مناطق الصين والمرور من خلال جسر هايوان والذي يبلغ طوله 42 كم”.

وزاد المصدر، ان “عاصفة هوائية ضربت الجسر كادت ان تسقط الوفد من شدة قوتها إلى البحر، لولا وجود المصدات التي منعت ذلك”.

وأشار إلى ان “السلطات الصينية كانت قد حذرت أفراد الوفد الحكومي مسبقا بعدم المرور على الجسر خلال هذا التوقيت لوجود رياح عالية وارتفاع منسوب المياه على جسر يصعب السيطرة عليه”.

من جهته علق محمد الحكيم مستشار رئيس مجلس الوزراء السادس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 القيادي السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسمية في العراق عادل عبدالمهدي، اليوم السبت، على الانباء بشأن تعرض الوفد الحكومي الذي يزور حاليا الصين، الى حادث سير على جسر هايوان.

وأوضح الحكيم الذي يرافق الوفد، ان “بعض الرياح كانت موجودة ولكنها طبيعية على جسر هايوان الذي يمر في البحر لأكثر من 30 كم”.

واضاف، ان “الصينيين ابقوا الشارع مفتوحا كالمعتاد وسيارات الموكب وغيرها قبل الموكب وبعده استمرت بالسير بشكل طبيعي.. وطبعا لا توجد سيارة واحدة تقل 56 مسؤولا فتعرضهم جميعا للخطر!”، لافتا الى ان “هذا تهويل ومبالغة لا اكثر”، على حد تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.