عالية نصيف تدعو لاغتنام زيارة صباح الاحمد الجابر الصباح لبغداد لمطالبته بتغيير موقع ميناء مبارك

دعت النائبة عالية نصيف رئيس الوزراء السادس بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 القيادي السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية عادل عبد المهدي الى اغتنام فرصة زيارة أمير الكويت صباح الاحمد الجابر الصباح اليوم الاربعاء 19 يونيو2019 لبغداد لمطالبته بتغيير موقع ميناء مبارك، مؤكدة في الوقت ذاته على ضرورة استغلال قضية الربط السككي كورقة ضغط لإلغاء اتفاقية خور عبدالله المذلة .

وقالت في بيان اليوم :” ان موقع ميناء مبارك – كما هو معروف للجميع – مخالف لقوانين البحار لكونه يلحق ضرراً بالموانئ العراقية فيما لو تم افتتاحه ووجدت الحكومة الكويتية طريقاً برياً أو ربطاً سككياً مع أية دولة تجاورها، وعلى أرض الواقع فإن هذا المشروع الضخم لن يعود بالفائدة على الكويت في ظل عدم وجود ربط سككي مع العراق، اي ان الهدف منه حالياً هو إلحاق الضرر بالعراق فقط وخنق موانئه “.

وأضافت نصيف :” نرى ضرورة ان يقوم رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي باستغلال زيارة أمير الكويت للعراق لمناقشة الموضوع ومطالبته بتغيير موقع ميناء مبارك، مع امكانية قيام السيد عبدالمهدي باستخدام قضية الربط السككي كورقة ضغط على الجانب الكويتي لإلغاء اتفاقية خور عبدالله المذلة، علماً بأن الكويت آخر من يفكر بمصلحة العراق، واذا كان عندهم شيء فيه نفع للعراق فهم مستعدون لرميه في البحر بدلاً من جعل العراقيين ينتفعون به، ومن جهة ثانية نأمل ان تدرك حكومتنا بأن الدول عبيد مصالحها، فهل سنرى قادة حكومتنا يدافعون بقوة عن مصلحة العراق؟ وهل سيشعر شعبنا أن هناك من يحافظ على ثرواته ويطالب له بحقوقه في المحافل الدولية؟ وبالتالي نأمل ان نعامل الكويتيين بالمثل وأن نبتعد عن المجاملات على حساب مصلحة شعبنا “.

عالية نصيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.