عالية نصيف: سليم الجبوري يرفض رفع الحصانة عن نواب إرهابيين

أبدت القيادية في ائتلاف دولة القانون عالية نصيف استغرابها من “حماسة” رئيس مجلس النواب سليم الجبوري لرفع الحصانة عنها بسبب دعوى تخص النشر أقامها ضدها وزير الدفاع، في حين هناك “العشرات من دعاوى رفع الحصانة عن نواب متهمين بالإرهاب لم يوافق الجبوري على رفع الحصانة عنهم”، مبينة أن الجبوري يتحمل المسؤولية عن تعريض النواب لمثل هكذا حالات بسبب تأخيره استجواب المسؤولين.
وقالت نصيف في بيان تلقت “العراق نت” نسخة منه اليوم، ان “وزارة الدفاع أقامت دعوى قضائية ضدي في محكمة النشر بسبب اتهامي للوزارة بملفات فساد ولم أقدم الملفات الى القضاء لأني كنت أنتظر أن يتم استجواب الوزير، فالقاعدة القانونية تقول أنه (لايمكن لمجلس النواب أن يستجوب أحداً في قضية معروضة أمام القضاء) ، وبالتالي فإن محكمة النشر(الجزاء) خاطبت الإدعاء العام والإدعاء العام خاطب القضاء والقضاء أرسل كتاباً الى مجلس النواب برفع الحصانة عني، فالقاضي لايستطيع الاستماع الى إفادة النائب إلا بعد رفع الحصانة عنه “.
وأضافت نصيف في بيانها، :” من المؤسف أن رئيس البرلمان سليم الجبوري يستخدم وسائل ضغط على جبهة الإصلاح وعليّ شخصياً من خلال إعلانه عن رفع الحصانة عني بالرغم من أن رفع الحصانة يتعلق بقضية نشر لاستجواب وزير الدفاع، ولو أن الجبوري قام بواجباته في تحديد موعد الاستجواب لكانت الملفات ذهبت الى القضاء، ولكنه تعمد تأخير الاستجواب، وإذا أحيلت الملفات الى القضاء لايمكن أن نستجوب المسؤول”.
وبينت :” إن على الجبوري ان لايتعامل بانتقائية في مسألة رفع الحصانة، فهناك عشرات المطالبات برفع الحصانة عن نواب متهمين بقضايا إرهاب ولم يوافق عليها، وهي وليست كقضية النشر التي رفعت ضدي بسبب ممارسة دوري الرقابي في استرجاع أموال الشعب العراقي من السراق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.