عروس الارض – حسين حسن التلسيني


عَــــروسُ الأرض

يــاخــــاتمَ أزهـــار الشمسِ
وخلايــــــا القــاراتِ الخمْسِ
يـــاعـقـدَ الحاضــرِ والأمسِ
وغـداً لغـدٍ تــــاجـــــــاً يُمسي
يـاشهــداً في شفــةِ الدَّرسِ
ونسـيمـــــاً في رئـــةِ الغرْسِ
يـانسْـــــــــلَ الطُّهْـرِ بلالبْـسِ
وريـاض النـرجسِ في الحَبْسِ
ياعَيْـــــــــنَ المنْـجـلِ والفأسِ
وبــلادَ النـــوْرَسِ لاالكــأسِ
عينــــــــــاكِ ظلالُ الفردوسِ
وَخبـــــاءُ القاطــعِ والقـوْسِ
خَدَّاكِ مُعَلقــــــــــــــة الهمسِ
ومراعي الـقـبْـلـةِ والغـمْـسِ
نهداكِ فَنَـــــــــاراتُ الحُـمْـسِ
وَمَـزَارا الـمُصْبــحِ والـمُمْسي
وسحــــاب اللحْنِ على الـمنسي
وشـــراعـا البشْــرِ مع الأنسِ
وَيَـــــداكِ سـمــــــــاءٌ للطقـسِ
وهواكِ ضــفـــــــــافٌ للفَـقْـسِ
وَمـلاذ العـــــــــــالِم و الـقَـسِّ
لافخـــــــــــــــــاً يضحكُ للدَّسِّ
وحديثــــــــكِ جـــامعة الرأسِ
لارَحْـمَ الجهْـلِ أواليــــــــــأسِ
والشَّـــعْـرُ فراشٌ للشــــــــمسِ
لاسُـــــــــــــماً يركعُ للـطَّـمْـسِ
يــــازيتَ فوانيـــــــــسِ البُـؤسِ
يــــاأمَّ الحُبِّ شـــــذا البــــأسِ
ياعُـشْـبـــــــــــــاً يقـرأ للرَّمْـسِ
صُحـفَ البركـان صَـدى الحُمْـسِ
لولاكِ الحُـبُّ عَـمىً يُـمســــــي
وجنـــونـــــاً يحيـــــــــا بالأمسِ
إنْ داسَ مُحَيَّـــــــاكِ الكُرســي
يَـنـهـــــــــــارُ يموتُ بلاعُـرْسِ
(*) ألحُمـْسُ : ألشجعــــــانُ .

homeless.h@yahoo.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.