علاقم الرئيس المخلوع عادل عبد المهدي..!- جاسم المطير


لا بد من التوضيح أن (علاقم) جمع ( علقم) . العلقم هو الحنظل و كل شيء مر
اول علقم تذوّقه الرئيس عبد المهدي هو ان كابينة وزارته لم تكتمل إلّا خلال سنة كاملة. ثاني العلاقم كان في استقالة وزير صحته ( علاء العلوان ) لأن ملاغم الفساد المالي و الإداري بوزارة الصحة لا يمكن ردّها و صدّها.. ثالث العلاقم ان اغلب مستشاريه ناقصي دين و مروءة لم ينصحوه عن نعيمٍ وزاريٍ يضمحلُّ إذا لم ينل رضا الشعب .. رابع العلاقم كان في قيام ثورة الشباب المعلنة في 25 أكتوبر جعلت سروره و سريره مكفهران أدّيا الى استقالته ،مرغماً و مفجوعاً.
ثم جاء الجديد من العلاقم المتتابعة في المأثم الميليشاوي بسقوط صواريخ إيرانية الصنع و الدلالة على جنود امريكان في قاعدة K 1 بكركوك.. بعدها جاء العلقم الأمريكي الخسيس بالإغارة على الفوج 45 التابع لكتائب حزب الله العراقي في مدينة القائم، ثم تفلّق باب (المنطقة الخضراء) بآخر يوم من عام 2019 لمحاصرة السفارة الامريكية ببغداد وإعلان المحاصرين انهم من جماعة الجاهلية قبل الإسلام لانهم خالفوا وصايا نبي الإسلام بعدم قطع الأشجار فراحوا يحرقون أشجار السفارة و العمارة ..!
آخر العلاقم و ليس اخيرها ، كان في محتوى المكالمة التلفونية من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب : يا عبد المهدي ادفع الشر بالمحافظة على السفارة الامريكية و الرعايا الامريكان بالعراق وإلّا فأن ميمنتك و ميسرتك تغيمان عليك و على اصحابك..!!
ظل الرئيس المخلوع عبد المهدي لم يرج صحوه حتى الان.. تجزّأ الرجل بين السلطة الزائلة و بلوغ السلامة العاجلة ودمع عينيه بالغ العبرات بين الظباء الإيرانيين و نواظم الصواريخ الامريكية ..!
بعض الوزراء سمعوا لسان حال المخلوع عادل عبد المهدي يقول :
أن البلاء َ يطاقُ غير مضاعفِ ………… فإذا تضاعفَ كان غير مطاقِ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بصرة لاهاي في اول يوم من أيام العام 2020

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.