علاوي يدعو لتحقيق دولي في الخروقات التي رافقت الانتخابات العراقية التي جرت في 12 ايار2018

طالب ائتلاف “الوطنية” بقيادة رئيس الحكومة العراقية الأسبق، إياد علاوي، اليوم الخميس، بتحقيق عربي ودولي في “خروقات” قال إنها شابت الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

وقال الائتلاف في بيان: “لم يعد خافياً على أحد الأحداث والخروقات التي رافقت الانتخابات الأخيرة (جرت في 12 مايو/أيار الجاري)”.

وأضاف البيان أن “تلك الخروقات كان لها تأثير واضح على النتائج التي أعلنتها المفوضية العليا للانتخابات، ما جعل واشنطن تطلب من الأمم المتحدة إجراء تحقيق شامل ودقيق بهذا الشأن”.

وتابع أنه “في الوقت الذي نؤيد فيه وبقوة تلك الدعوات، فإننا ندعو جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأوروبي والدول دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ موقف مشابه لواشنطن، حفاظاً على إرادة الناخب العراقي”.

ويأتي طلب التدخل العربي والدولي بعد ساعات من فشل البرلمان العراقي الحالي، الذي أوشك على انتهاء ولايته، في عقد جلسة طارئة لمناقشة مزاعم “تزوير” الانتخابات البرلمانية.

ولم تنعقد الجلسة نتيجة حضور 139 من الأعضاء، بينما يتطلب عقد الجلسة حضور الغالبية البسيطة لعدد الأعضاء “نصف زائد واحد”، أي 165 نائباً من أصل 328.

ووفقاً لنتائج الإنتخابات، حلّ تحالف “سائرون”، المدعوم من زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، في المرتبة الأولى، بـ54 مقعداً من أصل 329 “عدد مقاعد البرلمان المقبل”، يليه تحالف “الفتح” بزعامة هادي العامري بـ47 مقعداً.

بعدهما حلَّ ائتلاف “النصر” بزعامة رئيس الوزراء، حيدر العبادي، بـ42 مقعداً، بينما حصل ائتلاف “الوطنية”، بزعامة علاوي، على 21 مقعداً.