علماء بريطانيون: كورونا ظهر لأول مرة في سبتمبر 2019 في الصين!

كشف فريق من العلماء في جامعة كامبريدج البريطانية، أن أول تفشي لفيروس كورونا حدث في شهر سبتمبر الماضي في جنوب الصين، وليس بمدينة ووهان بوسط الصين، وفقاً لصحيفة ديلي ميل الإنكليزية.

وتوصل الباحثون الذين يحققون في أصل الفيروس إلى نتائجهم بتحليل عدد كبير من سلالات الفيروس في أجساد المرضى من جميع أنحاء العالم.

ووجدوا أن ظهور الفيروس قد يكون حدث خلال الفترة 13 سبتمبر – 7 ديسمبر، وليس في أواخر ديسمبر كما أعلنت الحكومة الصينية.

وقال بيتر فورستر عالم الوراثة بجامعة كامبريدج: “ربما يكون الفيروس قد تحور إلى شكله النهائي الموجود في جسم الإنسان قبل شهور، لكنه ظل داخل خفاش أو حيوان آخر أو حتى إنسان لعدة شهور دون أن يصيب أفرادًا آخرين”، وأضاف “ثم بدأ في إصابة البشر وانتشارهم بين 13 سبتمبر و7 ديسمبر”.

وقام العلماء بتحليل السلالات باستخدام شبكة الوراثة الخوارزمية التي يمكن من خلالها رسم خريطة حركة الكائنات الحية من خلال طفرة جيناتها.

ويحاول الفريق تتبع مصدر الفيروس عن طريق رسم خريطة لتاريخ الفيروس الجيني لتحديد أول شخص مصاب.

مطابق لفيروس اكتشف في 2013

وكان فريق كامبريدج تصدر عناوين الصحف الدولية مؤخراً بورقة عن التاريخ التطوري للفيروس، نشرت في مجلة ” PNAS “هذا الشهر، وجدت أن معظم سلالات الفيروس التي تم أخذها من المرضى في أميركا وأستراليا هي الأقرب وراثياً لفيروس كورونا الذي نشأ في الخفافيش عن الأنواع الموجودة في المرضى في شرق آسيا.

وأن فيروس كورونا المنتشر في أوروبا سلالة مختلفة للفيروس المنتشر في شرق آسيا.

لكن هذه الورقة نظرت فقط إلى 160 سلالة تم جمعها بعد ديسمبر، وقد حد حجم العينة الصغير من قدرة الباحثين على تحديد متى وأين بدأ تفشي المرض بالفعل.

وفي دراستهم الجديدة، قام فورستر مع زملاء له من العديد من المعاهد بما في ذلك معهد علم الطب الشرعي الوراثي في مونستر، بألمانيا، بتوسيع قاعدة البيانات لتشمل 1001 تسلسل جينوم كامل عالي الجودة تم إصداره من قبل العلماء في جميع أنحاء العالم.

واكتشف الفريق أن الفيروس الحالي المسبب لمرض كوفيد-19 نشأ في الخفافيش، وأن تسلسل الجينوم الخاص مشابه بنسبة 96% مع فيروس تاجي عثر عليه العلماء الصينين في فضلات خفاش في مقاطعة يونان جنوب الصين عام 2013.

كما وجدوا مئات الطفرات الجينية بين الفيروس الحالي والفيروس الذي تم اكتشافه في 2013، وعادة ما يحتاج الفيروس لشهر لاكتساب طفرة جديدة، لذلك يعتقد الفريق أن الفيروس ربما انتشر بهدوء في الحيوانات أو البشر لسنوات ثم تطور تدريجياً إلى شكله الحالي الذي يمكنه أن يصيب البشر ويقتلهم.

ووفقاً لفريق كامبريدج التطور الجيني الذي جعل الفيروس من غير ضار إلى قاتل حدث حديثاً.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.