علي القرداغي: على السنة والشيعة إطفاء نار الحرب

وجه الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين السنة من مقره في العاصمة القطرية الدوحة، علي القرداغي، رسالة الى الشعب الكوردستاني بمناسبة نجاح عملية استفتاء استقلال كوردستان، داعيا الدول الجارة والعراق الى “عدم اعتبار هذا الاستفتاء خطوة أولية لتقسيم العراق، بل انه حق طبيعي للشعب الكوردي”.
وقال القرداغي في رسالته، “على السياسيين الكورد التعامل مع نتائج الإستفتاء بما يحقق مصلحة الشعب الكوردي، بالإضافة الى الحوار الهادىء للحفاظ على مصالح الشعوب المجاورة ايضا، فالشعب الكوردي لديه تاريخ مشترك مع العرب والفرس والاتراك، ويجمعهم ال، لذلك علينا ان نستفيد وان نأخذ الدروس والعبر من التاريخ”.
واضاف، “اننا ندعو جميع علماء العراق، سنة وشيعة، بأن يعملوا على نشر السلام وإطفاء نار الحرب، ومنع حصول عمليات انفال اخرى، وكذلك ادعوا العراق والدول الصديقة والجارة بأن لا يقفوا امام هذا الاستفتاء، لتكون حجة لهم لفرض الحصار وبدأ الحرب وتجويع الشعب الكوردي، فهذا لا يجوز شرعاً، وسيؤدي الى فتح بوابة من الازمات في المنطقة”.
وطالب القرداغي من الدول الجارة وخصوصاً تركيا، بغلق “ابواب الحروب والصراعات وفتح طريق للسلام، واحترام إرادة الشعب الكوردي في العراق، مع الحفاظ على مصالح جميع الاطراف، لأن القيادة السياسية الكوردية قد اكدت بأن لتركيا اهمية كبيرة بالنسبة لنا، ولا نتمنى ان تنقطع علاقاتنا معها”.
واردف القرداغي، “وادعو الكورد، الى توحيد صفوفهم، ونبذ الخلافات فيما بينهم، وان يتم تفعيل البرلمان، وتشكيل مجلس يتكون من رؤساء الكتل والشخصيات السياسية المهمة بالإضافة الى شخصيات اكاديمية ومثقفة لغرض الإستشارة”.