عمار الحكيم رئيسا للتحالف الوطني قيم الركَاع من ديرة عفج !!- مهدي قاسم

بعد انتخاب عمار الحكيم رئيسا للتحالف الوطني .. يعني : قيم الركَاع من ديرة عفج !!..

لم إنم طوال الليل حتى الصبح من شدة الفرح والغبطة و البهجة ، مصحوبا بالرقص و إطلاق الهلولة بمناسبة انتخاب عمار الحكيم رئيسا للتخارف الوطني لأحزاب الفساد المؤمنة ..
فانتخاب صاحب المسّاحة و المولى المقدس عمار الحيكم سيعني :
التوقف الفوري للعمليات الإرهابية اليومية التي تطال مناطق و أحياء الأغلبية الشيعية في بغداد و غيرها من مناطق آخرى ، سوية مع توقف مظاهر الفساد وعمليات النهب المنظم للمال العام ، مع التحسن السريع في الوضع الاقتصادي والمالي للعراق ، بالتوازي مع العيش الرغيد والكريم والسعيد لملايين العائلات الفقيرة المحرومة من أبسط مستلزمات الحياة الضرورية ، جنبا إلى جنب مع ما يرفق كل ذلك من تحريك و تنشيط عاجلين و ليس آجالين !!، للمشاريع الإنمائية والإنشائية و الإعمارية الاخرى في كل أنحاء العراق ، مع توسيع مجالات الاستثمارات بهدف زيادة سرعة وتائر التنمية البشرية والاقتصادية ، إلى جانب الازدهار الثقافي والفكري والفني والروحي للمجتمع العراقي ..
شتريدون بعد أيها العراقيون ؟!!..
فما هي إلا فترة قصيرة إلا و العراق سينافس الإمارات العربية ـ إقليميا ــ و ألمانيا و اليابان و الصين ــ عالميا ــ على صعيد الرفاه و السعادة الفردية ، فضلا عن التنمية الاقتصادية و المنجزات العلمية الآخرى و الكثيرة ..
فيصبح المواطن العراقي معززا ومحترما في كل مطارات العالم ونقاط العبور الدولية ، بل محط حسد وغيرة مواطني بلدان آخرى ، بحيث يتمنى حتى بعض السويسريين والدنماركيين والنرويجيين والسويديين ، بل و حتى الألمان أنفسهم أن يصيحوا مواطنين عراقيين ..
غير إن الشيء الوحيد الذي حّز في نفسي هو لماذا لم تخرج ” الجماهيرالغفيرة ” إلى الشارع لإعلان أنواع الفرح والسرور والبهجة الكبيرة في هذه المناسبة التاريخية العظيمة :
أي في مناسبة انتخاب عمار الحكيم رئيسا للتخارف الوطني لأحزاب الخمط و الفساد المؤمنة والمتقية ولكن في منتهى التقية !!..
مع إضافة فقرة من رسالة قارئ كريم حيث كتب تعليقا على هذا الانتخاب وهو يقول بطرافة لاذعة :
ـــ يعنـي بمعنى آخر : قيم الركاع من ديرة عفج !!..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.