عمار الحكيم يتساءل عن فائدة الخطط الامنية بعد هروب تجار المخدرات من السجن في بغداد؟

أعرب رئيس تيار الحكمة الوطني، عمار الحكيم، عن قلقه من تصاعد “الخروقات الأمنية”، آخرها هروب تجار المخدرات من مركز سجن شرطة “القناة”، السبت الماضي، في جانب الرصافة شرق العاصمة بغداد.

ونشر الحكيم، تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، قال فيها: “نراقب باهتمام وقلق تصاعد وتيرة الحوادث والخروق الأمنية المتزايدة التي كان آخرها حادثة هروب عدد من موقوفي مركز شرطة القناة، فضلاً عن حوادث القتل التي تحصل بسبب النزاعات العشائرية”.

وأردف رئيس تيار الحكمة الوطني: “مع تقديرنا وإشادتنا بالإجراءات والخطوات التي اتخذها وزير الداخلية بعد حادثة مركز شرطة القناة، إلا أننا أمام تساؤل مشروع عن جدوى الخطط الأمنية ومشوار الحكومة في حصر السلاح بيد الدولة وحديثها الدائم عن مغادرة حالة الانفلات والتسيب للحفاظ على المنجز الذي حققه العراقيون بدمائهم وتضحياتهم”.

وفرَّ ما لا يقل عن 15 موقوفاً، السبت الماضي، من مركز مكافحة المخدرات الذي يضم سجناً يُحتجز فيه متهمون بالمتاجرة بالمخدرات، بعد سيطرتهم على سلاح عدد من حراس السجن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.