عناصر داعش يعلنون توبتهم في الفلوجة

كشفت صحيفة (الحياة) عن أكثر من ألفين من عناصر تنظيم داعش العراقيين، اعلنوا توبتهم أمام لجنة خماسية شكلت من ضباط وشيوخ العشائر، وتشرف على درس ملفات 20 ألف نازح يقبعون منذ أيام في عامرية الفلوجة.
وقالت الصحيفة انها علمت، أن “سياسيين سنّة يكثفون اتصالاتهم لإيجاد تسوية قانونية تشمل الفي شاب تطوعوا في صفوف داعش و (لم يرتكبوا أعمال قتل وأعلنوا توبتهم)”.
وقالت مصادر سياسية رفيعة المستوى أن ثمة “وضعاً سياسياً وقانونياً في غاية الدقة تمر به الحكومة التي لم تكن مستعدة لطلب آلاف الدواعش العفو”.
وأوضحت: “إذا طبق قانون مكافحة الإرهاب على النازحين، قد يشمل عشرات الآلاف من سكان الفلوجة، بسبب طبيعة القانون الفضفاضة ونصوصه التي تقبل الكثير من التأويلات”.
وتتم عملية التحقيق مع المحتجزين من خلال شهادات لأهالي الفلوجة أنفسهم، فقد تطوع العشرات منهم للإبلاغ عن عناصر “داعش” في صفوفهم. وفوجئت لجنة التحقيق بأن كل من تم وصمهم بالانتماء إلى التنظيم أعلنوا فوراً توبتهم. وأكدوا اضطرارهم إلى ذلك لحماية أنفسهم.
وبدت قضية التعاطي مع معلني التوبة معقدة، على ما قال سياسيون للصحيفة، مؤكدين أنهم يجرون اتصالات مكثفة مع الحكومة ومجلس القضاء لتوفير آليات تستوعب المتغير الجديد، لكنهم أضافوا أن أي إجراء استثنائي لم يتخذ حتى الآن.
ويقول قادة عسكريون أن عناصر داعش الباقين يرسلون طلبات للانسحاب لكن طلباتهم لا تستجاب. وأكد هؤلاء القادة أن خمسة آلاف داعشي انسحبوا من المدينة باتجاه القائم (عند الحدود السورية)، قبل تمكن القوات من إغلاق كل مخارج المدينة الغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.