عواطف نعمة تنتقد مواقف الخارجية تجاه مشاركة سليم الجبوري في مؤتمر الدوحة

انتقدت النائبة عواطف نعمة عن ائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي نائب رئيس الجمهورية السابق ما وصفته بالتناقض في مواقف وزارة الخارجية تجاه زيارة  سليم الجبوري رئيس مجلس النواب لقطر بالتزامن مع انعقاد مؤتمر من وصفتهم بالدواعش والبعثيين في الدوحة ، مبينة ان الشعب العراقي ليس بهذه السذاجة ليصدق أن الزيارة لاعلاقة لها بالمؤتمر .
وقالت نعمة في بيان تلقت “العراق” نسخة منه، اليوم :” ان وزارة الخارجية هاجمت مؤتمر الفتنة في الدوحة فور وصول الأنباء عن مشاركة الجبوري فيه ، ثم عادت لتنفي مشاركته على لسان المتحدث بإسم الوزارة أحمد جمال الذي دافع عن الجبوري أكثر مما دافعت عنه كتلته السياسية ، وهذا تناقض واضح في مواقف الوزارة وتصرف مخيب للآمال “.
وبينت أنه :” من غير المعقول أن تتزامن زيارة الجبوري لقطر مع مؤتمر لقيادات داعش وحزب البعث ، فهل يعقل أن الجبوري لم يزر قطر طيلة الفترة الماضية وقرر فجأة زيارتها وصادفت زيارته انعقاد هذا المؤتمر المشبوه ؟ وهل يفترض بنا أن نصدق هذه المسرحية ؟ “.
وأضافت :” ان هذه التصريحات الهزيلة لوزارة الخارجية تأتي كمحاولة لاحتواء غضب الشارع العراقي وتمييع القضية وتمريرها والسعي لتهدئة غضب نواب الشعب قبل انعقاد جلسة البرلمان بهدف إنقاذ الجبوري من المأزق الذي وقع فيه والإبقاء عليه في منصبه “.
وتابعت نعمة :” سنقيل الجبوري رغم كل ما يتمتع به من دعم خارجي ، ولن تنقذه من الإقالة أمريكا ولا الكتل السياسية التي تدعمه ، والشارع العراقي سيحاسب بشدة كل من جعل البلد خاضعا للإرادات الخارجية “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.