عيد العمال العالمي!

في فورة التهاني الكبيرة التي تنهال على العمّال من السياسيين، لا بدّ إلى من الإشارة إلى أن هذه الشريحة، التي لن ينهض العراق من دونها، ما تزال تعاني أزمات كبيرة. فقلّة منهم من يمتلك ضماناً اجتماعياً، وغالبيّتهم يتعرّضون للطرد التعسفي دون الحصول على تعويض.
ويجب أيضاً الحديث عن النقابات التي تردى دورها كثيراً، ولم تعد وسيطاً مهمّاً بينهم وأصحاب العمل والشركات والحكومة، ويكاد دورها يقتصر على الجلوس في المكاتب وإصدار البيانات.
وفي هذه المناسبة، أتذكّر عمّال النظافة، الذين يحاولون منذ أعوام، الحصول على تثبيت ورواتب تليق بعملهم النبيل بلا جدوى.
كل عام والعمّال بألف خير. كل عام وهم حرّاس الأمل، عسى أن يكون حالهم أفضل في عيدهم القادم. عسى أن يلتفت إلى جهودهم الكبيرة.
#عيد_العمال_العالمي
#يوم_العمال_العالمي
#LabourDay
#workersday
#may_1
#عاشت_ايدك
#دعم_الصناعة #الصناعة_العراقية
احمد فلاح