فؤاد معصوم: اموال الصيادين القطريين اصبحت للعراق

كشف رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، أمس الاربعاء 5تموز،2017، عن وجود الاموال القطرية التي سلمت لفصائل في الحشد الشعبي، مقابل اطلاق سراح صيادين قطريين، في البنك المركزي لانها اصبحت ملكا للعراقيين، مبينا انها دخلت العراق “دون اذنه”.

وزير الداخلية يودع المختطفين القطريين في مطار بغداد

وقال معصوم، في حوار مع صحيفة “عكاظ” السعودية، بشان زيارته الاخيرة للرياض “عندما توليت المنصب ووجدت من الضروري إزالة الشعور بالابتعاد، فقررت زيارة المملكة العربية السعودية، وقبل بدء الزيارة التقيت بالمراجع الدينية في النجف، كي أزيل الحساسيات التي يزعم البعض أنها موجودة، ومن ضمن من التقيت السيد السيستاني”.
وأضاف معصوم:
ان السيستاني “حبذ هذه الفكرة، وقال انها خطوة مباركة، والمملكة العربية السعودية دولة مهمة، ولابد أن تكون علاقات بلادنا معها قوية”.
وفي سياق أخر، قال معصوم، أن “الأموال القطرية البالغة 500 مليون دولار التي دخلت العراق بدون علمه لإطلاق سراح المختطفين القطريين، أدخلت في البنك المركزي، وستكون للعراق”.
وفي 16كانون الاول 2015 قرب معسكر صحراوي على الحدود السعودية في محافظة المثنى قام مسلحون باختطاف نحو عشرين قطريا مع مساعديهم الاسيويين الذين جاءوا لصيد الصقور وفي نيسان 2016 افادت الخارجية القطرية انه تم الإفراج عن احد المختطفين مع مساعده ولم تذكر شيئاً عن بقية الرهائن.

امير قطر تميم بن حمد يستقبل الصيادين القطريين

يذكر أن الصيادين القطريين دخلوا الى العراق بصورة رسمية بعد حصولهم على”الفيزا” من السفارة العراقية في الدوحة، وكانوا ضمن مجموعة تقوم برحلة صيد في العراق، واختطفوا في شهر كانون الأول 2015 من قبل قافلة كانت تضم 100 مسلح في السماوة، وقد إطلق سراحهم في الواحد والعشرين من نيسان 2017.