فؤاد معصوم: قاسم سليماني يعمل مستشار لخبرته والاحتلال التركي لاراضي عراقية نداريه ونجاريه

أوضح الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، أن قائد فيلق القدس الايراني، قاسم سليماني هو مستشار للوزراة الدفاع العراقية، وليس موظفا دائما.
وقال معصوم في مقابلة مع صحيفة “عكاظ” السعودية، إن لا بد من الاستفادة من خبرات قاسم سليماني، مشيرا إلى أنه “توجد لدينا لجنة تنسيقية رباعية مكونة من العراق وإيران وسورية وروسيا”.
وبشأن تدخل إيران في الشؤون العراقية، قال معصوم، إنه “يقال إنها تتدخل، وكل ذلك كلام سياسي. وأنا إلى هذه اللحظة لم يأت إلي مسؤول إيراني ليطلب مني بأن أقوم بعمل محدد. وأكبر دليل على ذلك القمم الثلاث المنعقدة في الرياض، لو كان هنالك تدخل إيراني لطُلب مني عدم الذهاب إلى هناك، ولكني ذهبت دون الرجوع إلى أحد. نحن مع أن تكون علاقتنا مع الجميع طيبة ومتوازنة”.
وأضاف الرئيس العراقي، أن “ما يقال عن سليماني وتصرفه في بغداد غير دقيق، أما التقاط صور له في مكان معين فليس معنى ذلك فعلاً أنه في المكان المحدد، والصور تنشر بأشكال مختلفة وبشروحات مختلفة. ونحن لسنا في وضع يسمح بمعاداة أي جهة من الجهات، بل نبحث لأن تكون علاقتنا متوازنة مع الجميع، كما لا ننظر إلى المملكة بعيون إيران، ولا بعيون المملكة لإيران. موضحاً “لنا مصالح مشتركة من الجميع، ولا بد أن نقدر الظروف الخاصة لكل بلد، فدول المغرب العربي تختلف ظروفها عن مصر، والأردن تختلف عن ظروفنا”.
وحول الوجود التركي في العراق، قال الرئيس معصوم: “لو كانت العراق في ظروف طبيعية هل ستقبل بهذا الشيء؟ لنا ظروفنا الخاصة، ولذلك كان لزاما علينا أن نداري ونجاري”.
وأشار إلى أننا “نحاول حلحلة الأمور بهدوء. وفور أن ننتهي من محنة الموصل سنخاطب عندها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإعادة القوات التركية، خصوصا بعد القضاء على  تنظيم داعش في العراق، وزوال التهديدات على تركيا، وعدم وجود مبرر الأمن القومي”.