(فلان تاج راسك).. (منطلقها.. اهانة).. كمن يقول (الحذاء اخليه على راسه).. (لاخضاعه واذلاله)- سجاد تقي كاظم

بسم الله الرحمن الرحيم
(فلان تاج راسك).. (منطلقها.. اهانة).. كمن يقول (الحذاء اخليه على راسه).. (لاخضاعه واذلاله)
اريد احجي بالعمق ..وحشاكم مقدما:
عندما يقولون (فلان تاج راسك).. هي (مبدأ اهانة) كمن يقول (الحذاء اخليه على راسك).. ففي (الثقافة الشرقية عندما يهينون واحد يقولون له (تره اخلي القندرة على راسك)؟؟ وهي من باب الاهانة وكسر عيون المقابل..ومنها بمنطقة العراق.. (والان وفق نفس السياق).. نسمع .. .. فلان تاج راسك.. علان تاج راسك.. فلان تاج تاج على الراس ..
فثقافة تاج راسك.. يعني شنو (خاف عبالهم.. احذية).. ويهينون الناس بيه؟؟ وهي فعلا من مبدأ الاهانة.. (انت تكره صنمي.. اقول لك صنمي تاج راسك) حتى اهينك.. اي من مبدأ الاحذية.. ثقافة البطش والتنكيل والاذلال..
وكذلك ثقافة تاج راسك تكثر عند الشيعة.. ويرددونها.. وهي ثقافة الاذلال والخنوع التي تمارسها مؤسسة المعممين والمرجعية على الشيعة .. .. يعني (سيدك فلان تاج راسك.. يعني ملك عليك وانت عبد وضيع له تختصر.. تاج تاج على الراس السيد فلان او الشيخ فلان)..
)..وهي تنبع كذلك من مقولة رديئة يرددها الشيعة باحاديثهم.. (خادمك.. مولاي).. وهي تعكس ثقافة العبودية والخدم مع الاسف التي نتجت عن قرون من حكم غير الشيعة على رؤوس الشيعة.. فاصبحت ثقافة الخدم والعبيد والموالي.. (في حين لا نجد بالمثلث السني وكوردستان من يردد مقولة.. خادمك.. مولاي )عمي ما نريد تاج راس..خلي اصنامكم تاج راسكم.. هذا شيء يخصكم.. بس كافي ترددون هذاتاج راسك وعلان تاج ماادري شنو..
وهنا نقول ..  كلش كلش اذا الجو حار.. بحر الشمس…. اروح اشتري شفقه (قبعة).. ..تقيني من الشمس..وبالمطر اشتري شمسية فوك راسي..وهذا كافيني.. لان اصنامكم لانفع بها ولا دفع..

والعاقل يفهم..
…………..
ملاحظة:
ما سبق تعكس ان ثقافة الزعامات بمنطقة العراق والمنطقة مشوهة.. فهم يعتبرون زعيمهم اداة من ادوات البطش والاذلال للاخرين.. المخالفين لهم.. ويكسبون النفوذ والسلطة عبرهم.. لتعكس زعامات قمعية.. هي نفسها مريضة نفسيا تعتاش على التصنيم..

……………………..

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم..  ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم   .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.