فنادق كربلاء..إكتشاف خمسمائة اصابة بمرض الجرب بين العوائل النازحة والساكنة فيها

العراق نت / كربلاء
كشفت رئيسة لجنة المجتمع المدني في مجلس محافظة كربلاء  سهيلة شنو الزبيدي ، الخميس ، عن وجود اصابات كبيرة تقدر بــ 500 اصابة  بمرض الجرب بين العوائل النازحة والساكنة في 17 فندقا في المحافظة ، ووصفت الفنادق المصابة بالمرض ( بالموبوءة )  حسب احصائية دائرة صحة كربلاء ، مطالبة بضرورة توفير اماكن بديلة بالعزل للمصابين والملامسين لحين اكتساب الشفاء .
وقالت الزبيدي لــ” العراق نت “،  ان  “لجنتها كشفت اصابات كبيرة  تقدر بــ 500 اصابة بين العوائل النازحة والساكنة في 17 فندقا في المحافظة والمسجلة لدى اللجنة التنفيذية لإغاثة وايواء العوائل النازحة”.
 واوضحت ان ” اكتشاف الحالات المرضية بين الاطفال جاءت في المخيم الكشفي الذي اقامته رابطة خريجي الجامعات والمعاهد في العراق ، وبالتعاون من لجنة المجتمع المدني في مجلس المحافظة “.
واضافت ان “لجنتها رفعت كتابا الى دائرة الصحة بهذا الخصوص وبالتعاون مع اللجان ذات العلاقة للقضاء على هذا المرض الذي اذا استمر سيستشري في كل المحافظة “.
 واشارت الزبيدي الى ان “بتاريخ 4/1/2015 تم تشكيل فرق مسح ميداني من قسم الرعاية ومستشفى الحسين وقطاع المركز لمتابعة حالات الجرب في الفنادق المسجلة لدة لجنة الاغاثة ، مكونة من ثلاث فرق طبية ، تضم سبعة اطباء اختصاصيين بمرض الجلدية “.
وتابعت ان “الفرق قامت بالمسح وقدمت تقريرها ، ان مجموع النزلاء في الفنادق المزارة هو 5600 نزيل “، موكدة ان “اعداد المصابين هو 500 ويشكل بنسبة 10% من اعداد النزلاء”.
 وزادت ان “اللجنة قالت في تقريرها وجود تضليل من قبل القائمين على خدمة النازحين في الفنادق خصوصا قدر تعلق الامر بموضوع الجرب خشية على سمعة الفنادق ، بالإضافة الى تحفظ النزلاء حول اعطاء معلومات صحيحة “.
واضافت ان “الفرق الطبية اشارت الى وجود تباين في حالة النازحين المعيشية في الفنادق مما يؤثر سلبا او ايجابا على موضوع انتشار مرض الجرب ، فضلا عن وجود اكتظاظ البعض في الغرف الفندقية تصل الى عشرة اشخاص في مساحة لا تتجاوز 16 م2 مع ملاحظة وجود مصابين بينهم “.
وكشفت ان “وجود هذه الاعداد من المصابين لا يمثل العدد الحقيقي وذلك لوجود ضعف العدد الموجود في طور الحضانة ، فضلا عن نشر الملابس في اماكن مغلقة مما يؤثر على دورة حياة الطفيلي مع عدم غسل الملابس بالماء الساخن، بالإضافة الى وجود تقمل بكثرة اثناء ملاحظاتنا لحالات الجرب “.
 وطالبت الزبيدي “بضرورة توفير اماكن بديلة بالعزل للمصابين والملامسين لحين اكتساب الشفاء ، وتبني مشروع يقضي ببناء وحدات سكنية من خلال تظافر الجهود من خلال التنسيق مع مكتب المحافظ عقيل الطريحي ،  ومجلس المحافظة ، والعتبتين المقدستين،  ومنظمات المجتمع المدني ، فضلا عن وضع خطط صحية لاحتواء المرض “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.