فولفسبورغ.. بناه الزعيم النازي هتلر وترعاه الخنفساء

أصدر الزعيم الألماني السابق هتلر، قرارا عام 1938، بإنشاء مدينة صناعية سماها “مدينة كا دي آف فاجن”، مدينة لاحتواء مصانع سيارات فولكس فاغن، أدولف هتلر أراد سيارة ألمانية يستطيع عامة الشعب اقتناءها، فسيارات “بورشه” اعتبرت غالية، فكان لسكان المدينة السيارة الشهيرة الملقبة بالخنفساء.
بعدها بعام واحد، عصفت نيران الحرب العالمية الثانية وتجاوز عدد ضحايها 62 مليون نسمة أي ما يعادل 2% سكان الكرة الأرضية،تشكلت دول، اندثرت أخرى، تغيرت ألمانيا، أما مدينة فولكس فاغن فبقيت.
وفي عام 1945 انتهت الحرب وسميت المدينة بنادي فولفسبورغ حتى يومنا هذا.
عام خمسة وأربعين 1945 انتهت الحرب، وسميت المدينة بفولفسبورغ وأنشئ فيها نادي لكرة القدم على اسمها الجديد، ويملك النادي شركة السيارات ذات اللون الأخضر، بينما عام 2009 رفعت سواعد النادي الوليد بطولة البوندسليجا الألماني.
في الجهة المقابلة، شركة مرسيدس حيث مقرها مدينة شتوتجارت ولكن لم تقم الأخيرة بصناعة المدينة وبنائها كما فعلت فولكسفاغن وفولفسبورج، ولا تصرف مرسيدس على نادي شتوتجارت حتى 20 مليون يورو فقط سنويًا وأقل في الكثير من الأحيان.
بعد السقوط الذي حدث للفريق بعد التتويج بلقب 2009 مع فيليكس ماجات واستقالة الأخير ورحيل الكثير من الأسماء الكبيرة من اللاعبين عن الفريق، ابتعد الفريق عن المراكز المتقدمة وحتى بعد عودة ماجات لتدريب الفولفي استقال بعد الهزائم المتتالية.
المدرب الحالي ديتر هيكينغ بدأ الفريق موسمه بخسارة أمام بايرن وتعادلين، تلتها نتائج متفاوتة كادت أن تودي بهيكينغ، عاد الفريق وحقق النتائج المتميزة التي توجه مع بداية إياب بوندسليجا بهزيمة بافاري غوارديولا برباعية وهو الآن وعلى الرغم من فارق 11 نقطة عن المتصدر الأخصر هو المنافس الفعلي الوحيد على اللقب.
فولفسبورغ ليس نادي طفرة، ينافس موسم ويغيب بعدها، ميزانيته هي الأكبر في ألمانيا بعد بايرن ميونخ، والخطة التي وضعتها الشركة تبشر أن هذا الفريق سيصبح من كبار بوندسليجا وكذلك منافس على ألقاب أوروبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.