فيسبوك يحذف 269 صفحة وحساب ومجموعة من العراق

أعلنت شبكة التواصل الاجتماعى “فيسبوك” في منشور عبر مدونتها الرسمية، عن حذفها 269 صفحة وحساب ومجموعة على “فيسبوك وانستغرام”، بحجة أنها حسابات وهمية تتبع “الخداع” وذلك في العراق وأوكرانيا.

وأوضح فيسبوك فى منشوره أنه يعمل باستمرار على اكتشاف هذا النوع من الأنشطة وإيقافه، موضحا أنه يزيل هذه الصفحات والحسابات بناءً على سلوكهم، وليس المحتوى الذي نشروه، وفي هذه الحالة، فإن الأشخاص الذين يقفون خلف هذه الصفحات بالتنسيق مع بعضهم البعض واستخدموا حسابات مزيفة وكان ذلك هو أساس عملنا”.
وأضاف فيسبوك:” بينما نحن نحرز تقدماً في استئصال هذا الانتهاك، كما قلنا من قبل، فإنه يمثل تحديًا مستمرًا وعلينا باستمرار أن نحافظ على تقدمنا، وهذا يعنى بناء تكنولوجيا أفضل وتوظيف المزيد من الأشخاص والعمل بشكل وثيق مع خبراء إنفاذ القانون وخبراء الأمن والشركات الأخرى.

واستكمل فيسبوك “اليوم، أزلنا عدة صفحات ومجموعات وحسابات شاركت في سلوك غير منسق على فيسبوك وانستغرام، حيث وجدنا عمليتين منفصلتين غير متصلتين نشأتا في العراق وأوكرانيا، لم نعثر على أي روابط بين الحملات التي أزلناها، لكنهما أنشأتا شبكات حسابات لتضليل الآخرين حول من هم وماذا كانوا يفعلون.

وقال فيسبوك، لقد أزلنا 76 حسابًا و 120 صفحة فيس بوك ومجموعة واحدة وحدثين وسبعة حسابات في انستغرام للانخراط في سلوك غير رسمي منسق يركز على المحلية في العراق، حيث استخدم الأشخاص وراء هذا النشاط حسابات مزيفة لتضخيم محتواهم وإدارة الصفحات – التي تم شراء بعضها على الأرجح، وتم دمج العديد من هذه الصفحات مع بعضها البعض وتغيير الأسماء مع مرور الوقت، كما قاموا بانتحال شخصية أشخاص آخرين واستخدموا بطاقات هويتهم لإخفاء هويتهم ومحاولة تجنب الكشف والإزالة، حيث تناولت هذه الصفحات بعض القضايا السياسية والاجتماعية المجتمعية المحلية في العراق.

وأضاف فيسبوك أنه أزال أيضًا 168 حسابًا و 149 صفحة فيسبوك و 79 مجموعة للانخراط في سلوك غير موثوق منسق محلي التركيز في أوكرانيا، حيث استخدم الأشخاص الذين يقفون وراء هذا النشاط حسابات مزيفة لإدارة المجموعات، والتي تتناول أخبار المشاهير، وعرض الأعمال، والرياضة، والأخبار المحلية والدولية، والقضايا السياسية والاقتصادية، بما في ذلك الانتخابات الأوكرانية، والمرشحون السياسيون ، وانتقاد الشخصيات العامة المختلفة.

وعلى الرغم من أن الأشخاص الذين يقفون وراء هذا النشاط حاولوا إخفاء هويتهم، إلا أن مراجعة فيس بوك ربطت هذا النشاط بشركة Pragmatico ، وهي شركة علاقات عامة أوكرانية.