في العيد الوطني 151 للصحافة العراقية..رئيس الوزراء الـ7 بعد 2003 مصطفى الكاظمي يتعهد بتعزيز حرية الرأي والتعبير في العراق

هنأ رئيس الوزراء السابع بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 مصطفى الكاظمي،الاثنين، الأسرة الصحفية بمناسبة العيد الوطني الـ151 للصحافة.

وقال الكاظمي في بيان 15 حزيران 2020، إنه
يسعدنا أن نتقدّم الى الأسرة الصحفية في العراق بخالص التهاني، وهي تحتفي بالذكرى (151) للعيد الوطني للصحافة.

لقد أسهمت الصحافة العراقية وعبر مسيرتها الطويلة في الدفاع عن مصالح الشعب، ويسجل تأريخها الطويل إضاءة مشرقة لها عبر دعمها للحركات الوطنية ضد الظلم والاضطهاد الذي مورس على الشعب، ودورها في عمليات الإصلاح والتغيير.

وبهذه المناسبة، نستذكر الوقفة البطولية للصحفيين الذين كانوا يرابطون في سواتر الحرب ضد الإرهاب، وقدّموا التضحيات ودوّنوا أسماءهم في سجل شرف الدفاع عن العراق ووحدة أراضيه.

ولابد من الإشارة والإشادة بالعطاء المهني للصحفيين العراقيين والموقف المشرّف لهم في المرحلة الراهنة، والمتمثل بدعم الجهد الحكومي في مواجهة جائحة كورونا، ودورهم في دعم خطوات الإصلاح والتغيير، ومحاربة التطرف، ودعم العراق موحدا من شماله الى جنوبه.

نتمنى للأسرة الصحفية المزيد من العطاء والتألق في ميدان العمل الصحفي، ونتعهد ببذل المزيد من الجهود من اجل تعزيز حرية الرأي والتعبير وان تبقى الصحافة منصة للحقيقة.

المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء
15 – حزيران- 2020

نقابة الصحفيين العراقيين تحتفل بالذكرى (151) للعيد الوطني للصحافة العراقية
تحتفل نقابة الصحفيين العراقيين والأسرة الصحفية يوم 15 / حزيران من كل عام بالذكرى السنوية للعيد الوطني للصحافة العراقية .
والاحتفال بهذا الحدث المهم في تاريخ الصحافة العراقية هو استذكار للخطوات الاولى لولادة صحيفة الزوراء في الخامس عشر من حزيران عام 1869 لتأخذ اسما من حبيبتهم مدينة بغداد التي ابتدأت مع تعيين الوالي العثماني مدحت باشا على العراق حيث جلب مدحت باشا معه مطبعة من باريس لطبع الجريدة فيها ، ثم اسس بعدها مدرسة صناعية في بغداد، وكان الهدف الأساس للجريدة هو اعادة الثقة المفتقدة مابين المواطن والسلطة انذاك .
وجريدة الزوراء التي اسسها الكاتب احمد مدحت افندي وهو في الوقت نفسه اول من تولى رئاسة التحرير فيها تعد الصحيفة الرسمية للسلطة العثمانية وقد تولاها من بعده عزت الفاروقي واحمد الشاوي البغدادي وطه الشواف ومحمد شكري الالوسي وعبد المجيد الشاوي وجميل صدقي الزهاوي .
ويأتي الاحتفال بعيد الصحافة العراقية هذا العام متميزا حيث اثبتت الاسرة الصحفية ومن خلال مسيرتها الحافلة بالتضحية والعطاء المهني انها قادرة على ان تعيد لهذا البلد رونقه ومجده ، بالكلمة الصادقة المعبرة عن ضمير المواطن ومعاناته وصدق انتمائه .
وكان للصحفيين العراقيين وفي المقدمة نقابتهم نقابة الصحفيين العراقيين دور بارز في مسيرة نهوض العراق وتعزيز دوره العربي والاقليمي والدولي من خلال تواجده في المنظمات والهيئات الصحفية العربية والدولية حيث يرأس نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي اتحاد الصحفيين العرب بالاضافة الى عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للصحفيين وقد عمل من خلال هذين الموقعين على تبيان الصورة المشرقة للعراق ودوره الحضاري على مدى التاريخ .
هذا وسوف تستقبل نقابة الصحفيين العراقيين في مقرها بكرادة مريم السادة المهنئين وتلقي برقيات التهنئة اعتباراً من صباح يوم الاثنين15/6/2020 والايام التالية .
وبهذه المناسبة العزيزة فأن نقابة الصحفيين العراقيين تشيد بدور الاسرة الصحفية الفاعل والبارز في مواجهة الارهاب وكذلك مشاركتها الفاعلة مع القوات الامنية والكوادر الطبية في مواقع الصد الاولى لمواجهة جائحة كورونا وكذلك القيام بحملات توعية وتثقيفية في بغداد والمحافظات من اجل الحد من خطورة هذا الوباء الخطير .
وان النقابة تعتذر عن اقامة احتفاليتها السنوية بهذه المناسبة نتيجة للظروف الصحية القائمة .
تحية للاسرة الصحفية العراقية في عيدها وعهداً على مواصلة العطاء من اجل رفعة بلدنا واعلاء شأنه وليحفظ الله العراق وشعبه الكريم .

نقابة الصحفيين العراقيين
14/6/2020

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.