في اليوم العاشر للغزو الروسي..الدفاع الأوكرانية: أوقعنا 9166 جنديا روسيا بين قتيل وجريح وأسقطنا 70 طائرة ومروحية ودمرنا 25 دبابة و1471 آلية”فيديو”

أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية، تحرير مدن جديدة في البلاد بعد سيطرة الجيش الروسي عليها، في اليوم العاشر من الغزو الروسي لأوكرانيا، وذلك بالتزامن مع وصول أسلحة نوعية من الدول الغربية إلى الجيش الأوكراني.
معارك مستمرة

وعلى الأرض، تتواصل المعارك في اليوم العاشر للغزو من خلال محاور مختلفة، في ظل المحاولات لتحقيق مزيد من التقدم من جانب القوات الروسية، والتصدي لها من الجانب الأوكراني.

وذكرت وسائل إعلام غربية سماع دوي انفجارات في سماء العاصمة كييف، وحصول مواجهة شرسة في مدينة ميكولاييف المطلة على البحر الأسود، خلال الساعات الـ24 الماضية.
يأتي ذلك بينما تحتدم المعارك بين القوات الروسية والأوكرانية قرب مدينة ماريوبول الإستراتيجية الواقعة على بحر أزوف، وهي المدينة التي تطوقها القوات الروسية وقوات الانفصاليين المدعومين من موسكو.

وفي إقليم دونباس شرق أوكرانيا، ذكرت القوات الأوكرانية أنها أحبطت محاولة تقدّم لقوات الانفصاليين، بينما تحدث الانفصاليون المدعومون من روسيا عن سيطرتهم على مزيد من المدن.

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الأوكرانية: أوقعنا 9166 جندياً روسياً بين قتيل وجريح، وأسقطنا 70 طائرة ومروحية، ودمرنا 25 دبابة و1471 آلية.

مساعدات عسكرية غربية

في هذا الإطار، ذكرت أسوشيتد برس عن مشرّعين ديمقراطيين وجمهوريين أمريكيين قولهم إن: واشنطن تؤخّر تقديم معلومات استخباراتية لأوكرانيا في حربها ضد روسيا.

فيما ذكرت “نيويورك تايمز” أن نحو 14 طائرة شحن نقلت الجمعة صواريخ جافلين وقاذفات صواريخ ومدافع وذخائر إلى مطار قرب أوكرانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن شحنة الأسلحة التي تضمّنت صواريخ جافلين جزء من مساعدة بـ350 مليون دولار أقرّها بايدن السبت الماضي.

وأوضحت أن رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية رافق عملية نقل الأسلحة إلى أوكرانيا خلال رحلة لم يعلن عنها.

فيما نقلت عن مسؤول أمريكي قوله إن: نقل الأسلحة إلى أوكرانيا بدأ بطائرتين أو 3 في اليوم ثم توسع ليشمل نحو 14 طائرة.

أما رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون فقال في تصريحات لصحيفة دايلي إكسبرس البريطانية إن: الأسلحة في الطريق إلى أوكرانيا ولكن الوقت ضيّق للغاية.

وفي 24 شباط/فبراير 2022، بدأت القوات الروسية باجتياح أوكرانيا عسكرياً رغم كافة الجهود الدولية لنزع فتيل الأزمة بالطرق الدبلوماسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.