في اليوم الـ76 من الغزو الروسي لأوكرانيا..زيلنسكي يستقبل رئيسة مجلس النواب الأميركي بيلوسي

نشر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، عبر حسابه على تويتر، مقطعا مصورا لزيارة لرئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، إلى كييف في اليوم السادس والسبعين للغزو الروسي لأوكرانيا.
وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، يوم الأحد 1 مايو/ أيار 2022، إنه عقد اجتماعا مع رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، في كييف، ونشر مقطعا مصورا لزيارتها التي لم يعلن عنها مسبقا.

وكتب الرئيس الأوكراني في تغريدة:

“شكرا للولايات المتحدة للمساهمة في حماية سيادة دولتنا ووحدة أراضيها”، مرفقا إياها بفيديو يظهر فيه محاطا بحراس مسلحين لدى استقباله بيلوسي ووفدا من الكونغرس أمام مقر الرئاسة في كييف، ومن ثم خلال اجتماع مع المسؤولين الأميركيين.

وأكد زيلينسكي أن:

“الولايات المتحدة هي من الأطراف الداعمة الرئيسية لأوكرانيا في مواجهة العدوان الروسي”.

وقالت بيلوسي في الفيديو الذي نشره زيلينسكي على تويتر: “لدينا قناعة بأننا نزوركم لنقول شكرا لقتالكم من أجل الحرية… تخوضون معركة من أجل الجميع. التزامنا هو أن نكون بجانبكم حتى ينتهي القتال”.
وأظهرت لقطات نشرها مكتب الرئيس الأوكراني، في وقت مبكر الأحد، بيلوسي في كييف مع وفد من الكونغرس الأميركي.

وكان من بين الوفد المرافق لبيلوسي النواب جايسون كرو وجيم ماكغفرن وآدم شيف.

وقال زيلينسكي للوفد الأميركي:

“نرحب بكم جميعا”.

وجاء في بيان صادر عن الوفد الأميركي الذي يتوجه بعد كييف إلى جنوب شرق بولندا ووارسو” “توجه وفدنا إلى كييف لتوجيه رسالة مدوية ولا لبس فيها إلى العالم بأسره ومفادها أن الولايات المتحدة تقف بجانب اوكرانيا”.

وشدد البرلمانيون الأميركيون على أن “دعما أميركيا إضافيا في طريقه” إلى أوكرانيا.

ورحب زيلينسكي بـ”الإشارات الهامة جدا” التي ترسلها الولايات المتحدة ورئيسها جو بايدن وبرنامجه Lend-Lease لمساعدة أوكرانيا، على غرار البرنامج الذي صممته الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية بهدف تزويد الدول الصديقة عتادا حربيا من دون التدخل مباشرة في النزاع.

وفي بيان صادر عن الرئاسة الأوكرانية، قال زيلينسكي:

“إنها تطورات جديدة مهمة متعلقة بالدعم العسكري والمالي لأوكرانيا، بالإضافة إلى القرار المتعلق بـLend-Lease، نحن ممتنون لذلك”.

وأتت الزيارة بعد أسبوع على زيارة لكييف قام بها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن.

وخلال زيارتهما أعلن المسؤولان العودة التدريجية للوجود الدبلوماسي الأميركي إلى أوكرانيا ومساعدة إضافية مباشرة وغير مباشرة تزيد عن 700 مليون دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.