(قاسم وصدام والبغدادي)..امثلة لضحايا (من تجاوز خطوط حمر) (حدود اوطان سايكيس بيكو)- سجاد تقي كاظم

بسم الله الرحمن الرحيم
(قاسم وصدام والبغدادي)..امثلة لضحايا (من تجاوز خطوط حمر) (حدود اوطان سايكيس بيكو)

ما الذي يجمع (عبد الكريم قاسم.. وصدام حسين.. وابو بكر البغدادي)..؟ بمعنى.. ما هو الفعل الذي اقترفوه حتى يتم (اسقاطهم وانهاءهم)؟؟ رغم كل الفروقات بينهم.. (صدام قومي.. والبغدادي اسلامي.. وقاسم وطني)..
الجواب/ داعش ابو بكر البغدادي كانت تقترف ابشع الجرائم في سوريا ومنطقة العراق لسنوات.. قبل عام 2014.. ولم يحرك احد ساكن لا من الداخل ولا من الخارج ضدهما.. بالشكل الذي تم التحرك ضدها عندما ميعت الحدود وجرفت السواتر بين حدود منطقة العراق وسوريا.. باحداث الموصل..
وكذلك صدام حسين دخل حروب خارجية وداخلية واباد اعداد كبيرة من السكان المدنيين بالكيمياوي والصواريخ والمقابر الجماعية والاعدامات بالجملة.. فما الفعل الذي اقترفه ليتم اسقاطه عليه واعدامه؟؟ الجواب/ هو تجاوزه لحدود خارطة سايكيس بيكو باحتلاله للكويت.. عام 1991..
وعبد الكريم قاسم رحمه الله .. قام بانقلاب عسكري ضد  الحكم الملكي وانهى الاقطاع .. وشرع قانون الاصلاح الزراعي.. ولم يحرك احد ساكن.. ولكن لمجرد تفكيره بضم الكويت كقضاء للكويت.. تمكن من تمكن من اسقاط حكمه وقتله ولم يبقون له حتى جثه تدفن..
بالمختصر.. عندما اراد عبد الكريم قاسم.. مجرد اخذ الكويت.. اي التلاعب بخرائط سايكس بيكو.. واوطانها.. (تم قتله.. وحتى قبر.. لم يبقون له ليدفن فيه).. ).. وعندما صدام الغى خرائط الشرق الاوسط باخذه للكويت).. (تم اسقاط حكمه بتحالف دولي.. وحتى قبر لم يبقى له وتم نبشه)..
وعندما تنظيم الدولة الاسلامية للخلافة داعش للبغدادي .. عملت على تمييع الحدود والغاء خرائط الشرق الاوسط بالمناطق التي سيطرت عليها بمنطقة العراق وسوريا.. تم مواجهتها.. بتحالفات دولية (من الشرق الروسي ومن الغرب الاوربي).. اي  تحالف دولي واقليمي لانهاء داعش بالكامل).. لانها تجاوزت كقاسم وصدام الخطوط الحمر (خرائط الشرق الاوسط القديم- اوطان سايكس بيكو).
اذن القضية ليست نظرية مؤامرة.. بل القضية سؤال (من رسم خرائط الشرق الاوسط القديم .. والتي انتجت دول مصطنعة مثل العراق وسوريا.. الخ)؟؟ الجواب بريطانيا وفرنسا (اليس كذلك فهل تعتقدون ان بريطانيا وفرنسا خرجوا من المنطقة وتركوها (بدون ضمان لبقاء تلك الخرائط)؟؟
تنبيه.. وملاحظتين:
اولا: لم نجد (من نوري المالكي ونظامه المتهرئ بالفساد ..  اي دعوة قبل احداث الموصل لتدخل دولي لمحاربتها رغم سيطرتها على مناطق واسعة بالداخل .. ورغم تحذيرات من جهات متعددة للحكومة من تحركات تنظيم داعش وجرائمه وارهابه.. ).. لم يحرك المالكي ساكننا.. ولم يطلب دعم دولي.. ولكنها لمجرد تجاوز داعش الخطوط الحمر وعملها على تلاشي الحدود بين العراق وسوريا.. انقلبت القيامة عليها دوليا.. وتحرك اقليمي ودولي ضدها..
ثانيا: نشير بان اي تدخل دولي ضد داعش قبل تميعها للحدود. . وبدون طلب من انظمة الحكم المحلية.. لم يكن يعتبر تدخلا سافرا بشؤون الدول عند البعض.. ولكن لمجرد تجاوز داعش حدود الدول وتميعها وتهديدها خرائط سايكيس بيكو.. تحرك المجتمع الدولي بين من يرفض اي تلاعب بحدود سايكيس بيكو..  وبين من يرى ان بقاء حدود سايكيس بيكو.. هو سبب في كل الكوارث القومية والطائفية والدينية والسياسية التي تعاني منها شعوب المنطقة… بين حرمان مكونات قومية ومذهبية من حقها بدول خاصة بها بمنطقة اكثريتها.. وبين مكونات تتخوف من بقاءها بدول تحكمها مكونات مذهبية او قومية اخرى.. مخالف لها مذهبيا وقوميا.
متى يعي الجميع هذه الحقائق التالية:
ان (الوطنية ما هي الا مجرد وهم وخديعة).. لاوطان وهميه صنيعة خرائط الاستعمار القديم (سايكيس بيكو) خرائط الشرق الاوسط القديم. لتغسل عقول باكذوبة اوطان ووطنية مصطنعة .. صنعت لشعوب .. وليس (شعوب صنعت دول) باعتراف فيصل الاول بان في العراق لا يوجد شعب بل شعوب..
وهذا يؤكد بان العراق لا مؤسس له كدولة.. بل مؤسسة  الحقيقي هم الانكليز.. وكذلك ما يؤكده بان العراق مشروع لدولة لم تتحقق منذ عام 1920 لحد اليوم.. ولن تتحقق.. والاخطر  كل فترة زمنية تمرعلى العراق كدولة تنفجر ازمات وكوارث مستفحلة.. (فالكورد يريدون الاستقلال وهذا من حقهم.. والمكون السني العربي  يرفض الخضوع للشيعة.. ويطالبون باقليم سني او العوودة للحكم او كيان سني يوحدهم مع اخوتهم السنة بالمثلث الغربي مع السنة السوريين.. واكثرية شيعية ضائعة بين مطرقة الارهاب السني  وسندان ايران ومليشياتها.. لفقدان الشيعة العرب لكيان لهم بمنطقة اكثريتهم من الفاو لسامراء..
……………………………….
واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم..  ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم   .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.