قاضي فاشل ليس لديه قضية سوى حبك التلفيقات وترويج الشائعات المغرضة ضد الشعب الكوردي الجريح؟؟!!

محمد مندلاوي

كان في عصر حكم آل بويه لإيران وزيرا من أهل بلدة طالقان في إيران، عُرف باسم”صاحب بن عباد” عاش بين أعوام (938-995م) كان عالماً وأديبا،يقال بلغ من ولوعه بالسجع أنه كتب إلى قاضي في مدينة قم الإيرانية:

أيها القاضي بقم … قد عزلناك فقم!، فعزل القاضي كيلا تفلت منه سجعه!. سؤل القاضي المعزول فيما بعد: لماذا عزلك ابن العباد من سلك القضاء. قال: هو لم يعزلني، لقد عزلني السجع كي لا تفلت منه. لأن السجع كلام مقفى غير موزون، لكنه كلام لفظي بديع، لقد كان سائداً بين الناس في ذلك الزمان. على أية حال.
لا أدري لماذا كلما أتذكر هذا المحسن اللفظي المسمى سجعاً عن طرد قاضي قم أتذكر قاضي بصرة وائل عبد اللطيف. لكن البون بين الاثنين شاسع، حيث أن قاضي قم طرده شعر السجع، بينما قاضي البصرة وائل عبد اللطيف كما قرأت في شبكة البصرة عام 2008 وفي صفحة المعرفة أنه -وائل- طرد من سلك القضاء بالبصرة بسبب أخذه الرشوة مرات متعددة!.

وذكرت الشبكة: لم يكن لدينا قاضي في العراق إذا لم يكن بعثياً بدرجة عضو عامل صعوداً. عزيزي المتابع، المقال المنشور في شبكة البصرة طويل، فيه مخالفات كثيرة منسوبة لوائل، وكلام كثير عن ما قام به وائل عبد اللطيف وغيره من الحكام الجدد. كما قلت، العهدة على الناشر. للعلم، في إحدى لقاءاته التلفزيون عام 2017 كعادته هجم على الكورد وحاول تشويههم بسلسلة تلفيقات لا أساس لها من الصحة، كنت قد رديت عليه حينها بمقال طويل احتوى 12 صفحة تحت عنوان:

قاضِ أعرابي.. فضلاً عن أنه عنصري كذاب أيضا!!.
بلا شك، أي شخص لديه ماضي لا يشرف، يبحث عن جهة نزيهة حتى يجعلها هدفاً لسهامه المسمومة كي يغطي بها عيوبه… . ووائل عبد اللطيف واحداً من هؤلاء، الذين لا ذمة ولا ضمير لهم، الذين جعلوا من الشعب الكوردي الجريح هدفاً لسهامهم المسمومة. لقد بعث لي بعض الأخوة الذين يتابعون كتاباتي بشريط مرئي يستغرق خمسة دقائق وعدة ثواني للقاضي المطرود وائل وهو يجيب على أسئلة محاوره في إحدى القنوات التي استضافته. عزيزي القارئ، قبل أن أبدأ أود أن تعرف أن القاضي وائل الذي يحمل شهادة الدكتوراه تكلم في اللقاء المذكور بالعامية أي: بلهجة چاو، وچی، وگالو، وگلت الخ، وكأنه بقال في سوق المريدي. مع أنه يستطيع أن يتكلم لغة الصحافة، لغة الإعلام، الذي يفهمه الجميع دون عناء. سنقوم بتعديل لسانه إذا وجدناه يحتاج إلى التعديل كي يفهمه القارئ الكريم بسلاسة.
يقول القاضي الدكتور وائل عبد اللطيف:

ما شفت (لم أرَ) أحد عنده قدرة من بدينا (منذ أن بدأنا) في المجلس (يقصد مجلس الحكم) إلى اليوم لديه قدرة على إخضاع الإقليم (إقليم كوردستان) إلى الحكومة الاتحادية، ولا رئيس وزراء، لا إياد علاوي، ولا جعفري، ولا مالكي، ولا حيدر عبادي إلا بجزء، ولا عادل عبد المهدي.
ردنا على ما زعمه القاضي الدكتور وائل عبد اللطيف أعلاه:إذا ليس هناك شيء من الاستقلالية للإقليم، لماذا طالبت يا وائل قبل أكثر من عقد لتشكيل إقليم البصرة؟؟.لما لم تتركها كمحافظة عراقية مرتبطة بوزارة الداخلية في بغداد؟؟.

بما أن أهل البصرة لم يثقوا به، فلذا لم يصوتوا على مشروعه… فعليه فشل في محاولته فشلاً ذريعاً، وعاد أدراجه مطأطأ الرأس خجلا. بما أنه يحمل شهادة الدكتوراه أي: أكاديمي، وقاضي، وجب عليه أن لا يخطأ، ويذكر الأشياء بمسمياتها الصحيحة والسليمة، كقوله رئيس الوزراء. كأنه لا يعلم لا يوجد منصب رئيس الوزراء في العراق، بل هناك منصب رئيس مجلس الوزراء والبون شاسع بين المنصبين؟؟ أن رئيس الوراء ممكن أن يتخذ القرارات بمفرده، لكن رئيس مجلس الوزراء مرغم دستورياً أن قراراته تكون بموافقة أغلبية أو توافق مع مجلس الوزراء؟. ثم يحاول أن يتكلم بلغة السياسي المحرض للشارع العراقي ضد الشعب الكوردي الجريح، وإقليمه الفتي، حين يزعم: إن لا أحد يستطيع يخضع الإقليم إلى الحكومة الاتحادية، وذكر أسماء رؤساء مجلس الوزراء، وقال:

إلا حيدر عبادي أخضع الإقليم جزئيا. حيدر عبادي الذي أصبح رئيس مجلس الوزراء بحصوله في الانتخابات على 4000 صوت لكن حين أصبح رئيس مجلس الوزراء ودخل الانتخابات حصل قائمته المسمى نصر على 42 مقعد؟؟؟؟؟ كيف صاحب 4000 صوت صار صاحب 42 مقعد وذلك من خلال فترة زمنية قصيرة؟؟؟؟. هذا يعني أن القاضي…، يريد من رؤساء مجلس الوزراء في بغداد أن يقوموا بما قام به حيدر العبادي، وذلك باحتلال إقليم كوردستان، كاحتلال حيدر عبادي لمدينتي كركوك وخورماتو الكوردستانيتين!!. لو صحيحاً عملية احتلال كركوك وخورماتو من قبل حيدر عبادي لبقي إلى الآن رئيساً لمجلس الوزراء؟؟. لكنه ضيع انتصاره على داعش في شوارع وأحياء كركوك وخورماتو، حين قامت قواته المجرمة في تلك المدينتين الكورديتين بالاعتداء على شرف وممتلكات المواطنين الكورد، فلذا أصبح من المعيب أن يستمر في المنصب، لأنه كقائد عام للقوات المسلحة العراقية مسئول عن أي تجاوز قامت بها قواته المعتدية من الجيش العراقي، والحشد الشعبي، والغلمان التركمان ضد الآمنين الكورد. حقاً كما يقال: أين الثرى من الثريا. لاحظ، أن العرب والتركمان، والسريان، والصابئة الخ، جميعهم يفروا من مدن العراق في الوسط والجنوب إلى حضن إقليم كوردستان طلباً للحماية والعون، يأخذهم الإقليم وشعب الإقليم بالأحضان، بينما هم – الأشياع- فعلوا بالشعب الكوردي ما يندى لها جبين الإنسان.
يسأله المحاور بطريقة سكب البنزين على النار:

هل تعتقد أن الإقليم هو سبب المشاكل في البلد الآن.
كالعادة يرد القاضي وائل بصيغة رخيصة يتهم فيها الكورد قائلاً: مو مِن هسه، مو مِن هسه (ليس الآن) مشكلة العراق هو إخواننا الكورد. راح أحچيلك (سأطلعك، سأشرح لك) بما لا يرضيك أو لا يرضي ربما الأكراد. صدام حسين بـ68-69 كان نائب رئيس مجلس قيادة الثورة، راد (أراد) يحل مشكلة بالعراق قوية اسمها المشكلة الكوردية، كانوا يسمونه التمرد الكوردي في شمال العراق، فسوالهم (أي صاغ لهم) بيان آذار، على شكل سريع،الحچي، (الكلام) بيان آذار مِن انعلن (عندما أعلن) 11 آذار أخذوا جنطهم (حقائبهم) وياهم جبل، جبل، شنو (ماذا) جبل راح (نذهب) نرجع (نعود) للقتال،هؤلاء كانوا معنا في الجامعة.
توضيحنا على كلام القاضي وائل أعلاه:

لم يقل الدكتور وائل منذ متى الكورد مشكلة العراق؟ لما لم تقل للمشاهد الذي تريد أن تستحوذ على فكره وإرادته منذ أن ألحق جنوب كوردستان بفوهة بندقية الجندي البريطاني (الكافر) بالكيان العراقي الذي استحدثه الاستعمار البريطاني (الكافر) خدمة لمصالحه؟. وهكذا استحدث الاستعمار الفرنسي (الكافر) الكيان المسمى سوريا؟ وطرد منه العميل البريطاني فيصل بن الحسين الذي خان والده الشريف حسين بن علي شريف مكة؟ ثم جاء به الإنجليز ونصبوه مملوكاً على الكيان العراقي المستحدث.

نحن لا نقول أن هناك مشكلة كوردية بالعراق. نحن نقول جنوب كوردستان جزء من عموم كوردستان محتل من قبل الكيان العراقي بدءاً من بدرة وجصان ومروراً بالمدن الكوردية المغتصبة وانتهاءً بزاخو. عزيزي القارئ، فقط النظام العراقي العنصري كان يسمي الثورة الكوردية بالتمرد، بينما كل الشعب العراقي وشعب كوردستان كانوا يطلقوا عليه اسمه الصحيح إلا وهو الثورة الكوردية التي تقوده الحركة التحررية الكوردية. نعم، أعلن بيان آذار ونسخة منه موجود في الأمم المتحدة، لأنه بيان صادر من الكيان العراقي يعترف بموجبه بالشعب الكوردي في جنوب كوردستان اعترافاً رسمياً. لاحظ عزيزي القارئ، كيف يلعب وائل بالكلمات يزعم: فسوالهم (أي صاغ لهم) بيان آذار، على شكل سريع. الهدف من هذا الكلام أن يقول وائل للمتلقي العربي حتى بيان آذار ليس له اعتبار،

لأن النظام صاغه سريعاً لكي يلعب على الكورد به لفترة إلى أن يثبت أقدامه في السلطة ومن ثم ينقلب عليهم. إن وائل هذا سمعته ذات مرة قال ذات الكلام الماسخ عن المادة 140 في الدستور الاتحادي الدائم، حيث قال: قلنا للسيد (مسعود البارزاني) لا نستطيع تطبيق المادة 140 بنهاية 2007 لكن البارزاني أصر على هذا التاريخ. الهدف من هذا الكلام، كي يقول أن عدم تطبيق المادة الدستورية المشار إليها هو السيد (مسعود البارزاني) وليس العراق؟؟!!. هذه هي طريقة تعامل ساسة العراق مع الكورد بملكييهم وجمهورييهم،

بعلمانييهم وإسلامييهم، لا حظ البيان الذي صدر من النظام الملكي والبريطاني قبل 98 عاماً من الآن: تعترف حكومة جلالة الملك وحكومة العراق بحق الشعب الكردي بالعيش ضمن حدود الدولة العراقية وتشكل حكومة كردية ضمن إطار هذه الدولة، ويأملون أن تتوصل جميع العناصر الكردية إلى اتفاق فيما بينها بالسرعة الممكنة لتشكيل الحكومة التي يرغبون بها ويحددوا الحدود التي يريدون الوصول إليها. سيقوم الكرد بإرسال مندوبيهم ليناقشوا علاقاتهم السياسية والاقتصادية مع حكومة جلالة الملك والحكومة العراقية. انتهى الاقتباس. لكن، بعد هذا البيان… ضربت طائرات الـ”هوكر هنتر” البريطانية المساندة للنظام العراقي العميل لها مدينة السليمانية وقتلت الكثير من المواطنين الكورد.

وفي عام 1932 قبل العراق كعضو في عصبة الأمم واشترطت عليه العصبة أن يعترف بحقوق الشعب الكوردي. لكن، كالعادة بقي حبراً على ورق. وهكذا، امتداد لأولئك…

نجد الآن ثعلباً مثل وائل عبد اللطيف يحاول أن يلعب بعقول الناس ببعض الكلمات التي جاوز التاريخ قائلها. طبعاً وائل عبد اللطيف كباقي العرب لا يعرف الكثير عن الكورد فلذا كما يقول المثل العراقي “يخيط و يخربط” يقصد بكلامه: جبل، جبل، أخذوا جنطهم الخ. يعني الشباب الكوردي بعد أن نكث النظام العراقي المجرم بوعوده للكورد ولم ينفذ بنود بيان آذار عام 1975 تركوا بغداد والتحقوا بالثورة الكوردية للدفاع عن شعبهم الذي تعرض على يد نظام حزب البعث المجرم لأبشع أنواع التنكيل والدمار.
ويستمر وائل في سرده التلفيقي لمصادرة عقول مشاهديه:

بعدما شاف روحه (بعد أن رأى نفسه) بوشوه الجماعة – الكورد- (انتصروا عليه) راح (ذهب)

لمحمد رضا بهلوي، لإيران وكان هذا يسمونه (يطلقوا عليه) شرطي الخليج، قال له – صدام-: أنت إلى متى تبقى تدفع تعزيزات وأموال إلى التمرد الكردي في العراق، عندنا استعداد أن نوقفه. قال له الشاه: نوقفه، لكن لنا شروط. سأله صدام: شنو (ماذا) شروطكم. قال الشاه: أعطونا نصف شط العرب ورسم الحدود وفق مبدأ تالوك. ويضيف وائل:

أعطى -صدام- لإيران نصف شط العرب، انتهت الحركة الكوردية بمجرد أن زار صدام محمد رضا بهلوي صارت اتفاقية الجزائر برعاية “بومدين” الذي كتبه هو أستاذي الله يرحمه عبد الحسين القطيفي عميد كلية القانون في وقتها – نحن لا نلعنه، لكن نقول عليه ما يستحق؟- وانفعلت وانفتح مكتب تنسيق مشترك في الموانئ، يعني في المعقل. ثم يضيف وائل: بالثمانين (عام 1980) صفن

(تأمل، استغرق بالفكر) قال: أنا أعطيت أشياء مَحَدْ أعطاها (أعطيت أشياءً لم يعطها أحد) قبلي من زعماء ولا ملوك ولا الحكام، مزق الاتفاقية الثنائية بين البلدين وأعلن الحرب، ثمان سنوات متتالية من القتال. بالـ84 (عام 1984) أجو (جاءوا) قالوا له الكويت تسرق النفط العراقي عن طريق الحفر المائل والشركة كانت أمريكية. قال (صدام): أنا الآن مبلش (بدأت) بالحرب لا أقدر، عندما أفرغ أعرف شو أسوي (ماذا أفعل) ويا الكويتيين.
ردنا على ما قاله الدكتور وائل أعلاه: عزيزي القارئ، من خلال سياق كلام القاضي وائل يظهر وكأن صدام حسين زار إيران الشاه قبل اتفاقية الجزائر التآمرية وهذا غير صحيح.

إن صدام حسين زار إيران بعد اتفاقية الجزائر. إن دل هذا على شيء إنما يدل على انفصال هذا الشخص عن جسد المنطقة وتاريخها، أي أنه غريب عنها. ثم، قبل صدام حسين بشروط الشاه وتنازل له عن نصف النهر الذي يحمل اسم العرب “شط العرب”!! وكذلك تنازل للشاه عن أراضي على الحدود المصطنعة بطول 320 كيلو متر مربع، تقدر بثلث مساحة مملكة البحرين؟. أضف أنه – صدام حسين- قبل بمرور خط الحدود بما يسمى بخط القعر أو خط التالوك (Thaiweg) الذي تقول الموسوعة الحرة يوصل بين أعمق النقط على مسار النهر من أوله إلى آخره. وتضيف الموسوعة: تم تقدير وزارة الموارد المائية العراقية لمدى التآكل الحاصل في الضفة اليمنى – ضفة العراق- لشط العرب وعلى طول المسافة البالغة ستة كيلو مترات بمعدل 3.5 متر ويتسبب سنوياً فقدان ما يقارب 100 دونم

لصالح إيران من خلال تقدم خط تالوك باتجاه المياه الإقليمية العراقية. انتهى الاقتباس. أتعرف عزيزي القارئ، لماذا تتقدم حدود الأراضي الإيرانية نحو الأراضي العراقية؟ لأن الجانب الإيراني أراضيه صخرية المياه تأكل من الجانب العراقي الرملي والحدود وفق خط تالوك تمشي مع قعر النهر فلذا ستجد يوماً ما حدود إيران قرب مدينة البصرة. عزيزي المتابع، تقول الموسوعة: بعد هذه الاتفاقية أصبح شط العرب ممراً ملاحياً دولياً، أخذت السفن عند دخولها ترفع العلم العراقي والعلم الإيراني، بعدما كان الممر كاملاً للعراق أصبح بفضل صدام حسين وحزب البعث العروبي ممراً مشتركاً بين العراق وإيران.ثم، لاحظ قصر النظر عند العروبيين العنصريين مثل صدام حسين ووائل عبد اللطيف ومن على شاكلتهما، بعد أن خالف دستور بلاده الذي يقول في المادة الثالثة فقرة باء:أرض العراق وحدة لا تتجزأ ولا يجوز التنازل عن أي جزء منها.

لكن، رغم هذا النص الدستوري الصريح تنازل حزب البعث ورئيسه صدام حسين عام 1975 عن طول عشرات الكيلومترات من مياه شط العرب لشاه إيران، وتنازل له أيضاً عن العديد من القرى والأراضي التي تحتوي على النفط في باطنها. أعطى كل هذه الأراضي والمياه هبات للشاه مقابل أن يتآمر على الحركة التحررية الكوردية، لكن الحركة بعد أن مضت عدة شهور على النكسة عادت أقوى من ذي قبلك، وتطور مطالبتها بالحكم الذاتي إلى الفيدرالية.

كما يقول المثل الكوردي: زمستان چووگەو سەر ڕووسیە وە زغاڵ مینیگ= ينتهي فصل الشتاء ويبقى وجه الفحم مسخما. إن هدف وائل من هذا السرد غير المنسق كي يحرض الشارع العراقي

ضد الكورد ويظهر كأن – الكورد- سبب هذه الحروب والويلات التي عان ويعاني منها العراق!!. إذا هكذا كل مآسيكم سببه كورد و كوردستان لماذا لا تفكوا ارتباطكم مع جنوب كوردستان؟؟. صحيح الكذاب نساي، زعم في سياق الفقرة أعلاه أنهم أخروا صدام حسين عام 1984 بأن الكويت تسرق النفط العراقي. قال صدام: دعوني، الآن أنا أحارب إيران عندما أفرغ لهم من الحرب مع إيران حينها أعرف ماذا أعمل مع الكويتيين. لكن في لقاء له مع قناة التغيير ومع الصحفي نجم الربيعي قال وائل: إن صدام حسين منذ عام 1975 خطط لدخول الكويت. يا ترى أي من القولين صحيح؟؟!!.
يستمر الدكتور وائل في سرده: انتهت الحرب قال لهم – أي قال صدام حسين للإيرانيين- إش تردون (ماذا تريدون) تأخذون أخذوا، راحت 155 طائرة عسكرية،

راحت ما يقارب 8 طائرات مدنية – حقيقة لا أعرف ماذا يقصد بكلمة “ما يقارب” هل يعني سبع طائرات وربع، أو سبع طائرات ونصف، أو ثمان طائرات إلا ربع!! لما لم يقل سبع طائرات أو ثمان طائرات حتى يكون مفهوماً عند المشاهد- ويضيف وائل: إلى اليوم تسمع حسك، صارن حديد كلهن وتلفن وخربن. ثم رجع – صدام- (من الحرب ضد إيران) سنتين استراحة وطب – دخل- بالكويت في 02 08 1990 – لماذا لم تقل يا وائل احتل الكويت، أو غزى الكويت؟؟ يظهر لا زال في وائل شيئاً من الفكر الصدامي- ويستمر وائل:

وصدر كتاب الجنرالات آخر من يعلم. لحقها شنو حصار (أي فرض حصار قوي ومحكم على العراق).
ردنا على الدكتور وائل عن ما زعم أعلاه: يقصد فيما قال أعلاه، أن صدام حسين بعد أن غزا الكويت. يقاطعه المحاور. يقول وائل: گاعد أسترسلك (دعني أسترسل لك) ترتب هذا على البلد، لو ما مر بكل هاي البلية. أي لو لم يمر بكل هذه المشاكل التي خلفها له الكورد لم يحدث لا حرب مع إيران ولا غزو الكويت الخ. نحن نتساءل، هل هذا منطق يا وائل؟

هل هذه سياسة؟ هل أن السياسة تبنى على مثل هذه العنجهيات الفارغة؟. لا أدري كيف بدكتور وقاضي غير دقيق في اختيار كلماته، هل أن مجلس الأمن الدولي عندما أصدر جملة عقوبات ضد العراق الغازي للكويت، فرض حصاراً على البضائع الصادرة إلى العراق أم حذرا؟؟؟. هناك بون شاسع بين المصطلحين، حصار يعني لا يسمحوا أن يدخل أي شيء إلى العراق، لكن المجلس فرض حذراً على بعض البضائع التي تدخل في صناعة أسلحة الدمار الشامل، بدليل أن المجلس سمح للعراق ببيع كذا مليار دولار نفط لشراء المواد الغذائية للشعب العراقي. أ ترى عزيزي القارئ، هذا قاضي عراقي الذي يحكم على المتهم الذي يقف أمامه في قفص الاتهام من خلال الكلمات التي يقولها، لكن نراه هو لا يستخدم الكلمة الصحيحة حين يسرد!!. ثم، يسأله المحاور: ما علاقة هذه الأشياء بالأكراد؟. يريد عليه وائل:

لو ما مر بكل هذه البلية. أي بحربه ضد الكورد وكوردستان. لكن وائل يحمل جرائم صدام حسين ضد الكورد وكوردستان وجرائم من سبقه ومن لحقه على عاتق الشعب الكوردي الجريح؟؟!!. يا وائل، هل نزل الكورد لمحاربتكم؟ أم أنتم صعدتم الجبل لمحاربتهم؟.
يعود المحاور يسأله: لماذا لم يسمحوا لهم أن يستقلوا؟.
يرد وائل: القرار مو بيدي آنه (القرار ليس بيدي أنا) آنه (أنا) لا أدري إقليم كوردستان ووضعه الجغرافي الكامل، لغته المتشابهة، وكأنها دولة.
توضيحنا على الفقرة أعلاه: نتساءل، لو كان القرار بيدك بهذا الفكر العنصري هل كنت تنصف الكورد؟ أم كنت تنزل بهم الويلات أكثر مما نزل بهم المجرم صدام حسين؟. يقال أن الكتاب بين من عنوانه. أنت يا وائل بَين من كلامك القاسي عن الشعب الكوردي الجريح لو بيدك القرار لم ترحمهم. نعم، إقليم كوردستان كما تقول: كأنها. أنت استخدمت كاف التشبيه، بلا شك كأنها دولة، لأنها إقليم اتحادي، ليست محافظة كالبصرة، والعمارة الخ؟ وإلا لماذا سمي جنوب كوردستان بإقليم؟؟.

نقول لك ولمن يحرض مثلك ضد الكورد: إن عدم قول الحقيقة يعد تدليساً وليس شيء آخر.
يسأل المحاور مجددا: مو (أليس) على أساس أن حكم الشيعة فرط بالعراق، قسم العراق وانتهى كدولة.
توضيحي كمحمد مندلاوي على سؤال المحاور: يقول المحاور، أن الشيعة لا يريدوا أن يمنحوا الشعب الكوردي في جنوب كوردستان حقوقه كي لا يقال أن الشيعة فرطوا بعقد العراق، وقضوا عليه كدولة، بإقرارهم لحقوق الكورد؟؟.
لكن وائل كعادة الأشياع يأخذ السؤال المحاور إلى منحى آخر كي يحرض الشارع الشيعي ضد الكورد حين يزعم: إي آنة هسة (نعم أنا الآن) أشيل (أحمل) موازنة الفقرة (فقراء) كلها وأنطيها (أعطيها) على أساس الأكراد وياي (معي)، وآنه وياهم (أنا معهم) بالبرلمان، و بالوزارة، بالدستور مالهم ما نتدخل، شيء من قضاياهم،

آني كل شيء ما أتدخل وياهم، ديوان الرقابة، المالية،ما يخلونه يروح (لا يدعونه يذهب) إذا رحنا، الجيش ما يخلون يروح، البرلمان ما يخلونه يروح، إذا رحنا نستنكر وجود القوات التركية ما يخلونك، روح جيب كفيل،بس أو صل يحبسوني، آنه ما رايح أبد، ولا أروح، ولا أروح، (ولا أذهب)، أروح شسوي؟،

شسوي أروح.
ردنا على الكلام الذي لا رأس له ولا أساس: كي لا أدخل القارئ في الفتنة التي يثيرها وائل، دعني أشرح لك كل ما قاله وائل في الفقرة أعلاه بطريقة سلسة ومفهومة. أنه يقول للشارع أن السلطة الحاكمة في بغداد تعطي للكورد كل ما يطلبون كي تبقى كوردستان مع بغداد، وهذا كذب محض يزعمه وائل. أنه ناقم على السلطة في بغداد لأنها لم تعتبره ولم تمنحه مقعداً لا في الحكومة، ولا في البرلمان. ثم، يناشد وائل الشارع بسيل من الأكاذيب وكأن الكورد لا يسمحوا لأي عراقي أو عربي أن يدخل الإقليم! وهذا أيضاً كذب فاضح. كل ما تقوم بها سلطاتهم في بغداد يلصقها بالكورد؟ هل تتذكر عزيزي القارئ حين فرت الناس من أنبار إلى بغداد ولم تسمح لهم سلطات بغداد بدخولها؟. وائل أفندي يلصقها بلكورد!!. بلا شك لا يسمحوا لك أن تتدخل في مشروع دستور إقليم كوردستان، إذا لديكم اعتراض على بنود منه اذهب إلى المحكمة الاتحادية سجل دعوة ضد الإقليم، والمحكمة الاتحادية تبث في الموضوع وتصدر حكمها. أنت كذاب، حين قلت نريد أن نستنكر على وجود القوات التركية لا يسمحوا لنا؟! ذات مرة جاءت مجاميع من شيوخ الجنوب والوسط إلى كوردستان واستقبلهم الرئيس

(مسعود البارزاني) وشاهده العالم استقباله لهم من على شاشات التلفزة. ثم أن وجود القوات التركية في كوردستان خطر على الشعب الكوردي، فكيف لا يقبلوا إذا أحد ما يؤازرهم بطردها من كوردستان؟. وأخيراً قال بطريقة ذهباً وإيابا ” أروح شسوي؟، شسوي أروح”. أنت حر يا وائل تذهب أو لا تذهب، الشعب الكوردي شعب مسامح يرحب بكل من يزور وطنه كوردستان لاجئاً أو سائحا أو أو أو.
يسأله المحاور: ليش (لماذا) الطبقة السياسية متمسكة. أي:

لماذا السياسيون العراقيون متمسكون بالكورد. يرد الدكتور وائل: ضعف في الرأي.
يسأل المحاور مجددا: ضعف رأي لو إرادة دولية.
يرد وائل: ضعف رأي، شنو (ماذا) إرادة دولية.
يقاطعه المحاور:

إشلون (كيف) مو (ليس) إرادة دولية.
يرد وائل: إشلون إرادة دولية، شتگول (ماذا تقول) يابه تعال انطي (أعطي) للأكراد 28% من موازنتك، أنت عايش بالفقر، بالبصرة، وبالسماوة، وبالديوانية، وبالحلة، الناس شايفة فقر وضيم والموازنة تروح لهناك (إلى هناك)؟. طنطونه (تعطونة) أهلاً وسهلاً ما طنطونة ترى إحنه (نحن) ننسحب من العملية السياسية،چا ما تنسحبون؟ ما تنسحبون، خلي نشوف (دعنا نرى) يخرب البلد لو يعمر.
يسأله المحاور: شتگول أنت (ماذا تقول أنت) يخرب لو يعمر.
يرد وائل: لا والله يعمر. ثم يضيف: كل نفوس إقليم كوردستان يعادل نفوس البصرة فقط، فقط، أنطوا للبصرة مثلما تنطون لإقليم كوردستان،أنطوا للسماوة، أنطوا للديوانية، أنطوا للحلة،أنطوا لهذه المحافظات الغربية المدمرة، الأنبار، وصلاح الدين، و نينوى. انتو ما عندكم بس (فقط) إقليم كوردستان.
ردنا على مجموعة التحريضات التي قام وائل بها ضد الكورد:

صدق المثل: ذيل الكلب عمره ما يتعدل. وضعوه في القالب 40 سنة عندما فتحوه وجدوه أعوج؟. أولاً: أن الخلافات بين أربيل وبغداد تعالج من خلال الدوائر المعنية وليس في قنوات التلفزة؟. ثم، أي ضعف رأي يا وائل؟ أكثر من خمسين مادة دستورية وفي مقدمتها مادة 140 لم تطبقها بغداد رغم مرور خمسة عشر عاماً على إعلان الدستور الاتحادي. حصة الإقليم مقطوعة منذ عام 2014 من قبل بغداد. جرى تقليل مشاركة الكورد في المواقع المهمة في بغداد. أي ضعف رأي، ألم تشاهد عبادي حين هجم على مدينتي خورماتو وكركوك واحتلهما؟. يظهر لم يشفي حقدك هذا على الكورد تريد احتلال عموم جنوب كوردستان وتعريبها كالمناطق المستقطعة؟!. حقاً أن لم تستحي فافعل ما شئت. لم يقل أحد من الأشياع أن الإقليم يأخذ 28% من الميزانية إلا وائل هذا، لا أعلم من أين جاء بها!!!

لا دليل لديه سوى أنه يريد إشباع رغبته الشريرة وذلك بالهجوم المستمر ضد الشعب الكوردي المسالم. بلا شك أن التسامح الكوردي هو الذي يعطي مساحة لكائن من كان كي يتمدد في تطاوله عليه. حتى لا يقال أقول الكلام من رأسي، دعونا نقرأ ما قاله الشخص المعني إلا وهو الأستاذ (فؤاد حسين) نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية في هذا المضمار. لقد استضافه حسام الحاج في برنامجه “لعبة الكراسي” الذي يبث من قناة الفضائية “الشرقية نيوز” قال الوزير: إن حصة الإقليم لعام 2019 هي 10 ترليونات و595 مليار دينار، لكن مجمل ما تم صرفه للإقليم هو 5 ترليونات و448 مليار دينار،أي نحو نصف حصة إقليم كوردستان – نحن الآن في الشهر الخامس من عام 2020-. وقال الوزير فؤاد حسين: لماذا لا يدعونني إلى البرلمان حتى أوضح لهم؟ ثم قال: أنها محاولات سياسية من البعض لتحريض الشارع ضد الإقليم ليس إلا. ، وأضاف أيضا: إذا هناك خروقات قمنا بها كما يزعمون لماذا لا يذهبوا إلى المحكمة الاتحادية لتسجيل دعوى قضائية ضدنا؟؟. كان هذا كلام رجل مسئول في الدولة،

ليس كما أنت لا شغل ولا مشغلة، حتى أن كلامك دون كلام المقاهي. لو أنت حريص على مال الشعب العراقي تنازل عن راتبك التقاعدي الذي تستلمه كل شهر بصفتك كنت نائباً لعدة شهور في البرلمان العراقي. اتق الله يا رجل كفى نسج التلفيقات ضد الشعب الكوردي الجريح.
نقول له ولكل من على شاكلته:

إن ختامها ليس مسكا…؟.

محمد مندلاوي


المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.