قيادي بالاتحاد الوطني يكشف عن تواصل ايراني وامريكي لمعالجة الخلافات بالحزب

كشف القيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني سعدي أحمد بيرة، السبت، عن وجود تواصل إيراني وإمريكي مع قيادات الإتحاد الوطني الكردستاني بشأن معالجة الخلافات الداخلية الأخيرة للإتحاد، فيما اشار الى ان بعض وسائل الاعلام الكردية “ضخمت” الموضوع.
وقال بيرة بمؤتمر صحافي عقده في اربيل بخصوص الاوضاع الراهنة في العراق واقليم كردستان، فضلاً عن الخلافات الداخلية التي نشبت مؤخراً في الاتحاد الوطني الكردستاني، أن “الإيرانيون والأمريكيون متواصلون معنا بشأن معالجة الخلافات الداخلية التي ظهرت مؤخرا”، لافتا إلى أن “أصدقائنا مهتمون بذلك كوننا نحارب معا ضد تنظيم داعش الإرهابي”.
وأضاف بيرة، أن “بعض وسائل الاعلام الكردية ضخمت موضوع الخلافات”، مشيرا إلى أن “أغلبية قادة الإتحاد الوطني مارسو الدبكة معا في حفل زواج نجل القيادي ملا بختيار”.
وأكد بيرة، أن “طبيعة الإتحاد الوطني الكردستاني يتألف من عدة مجموعات ومن الطبيعي أن تظهر خلافات في وجهات النظر”، لافتا الى أن “قيادة الإتحاد الوطني تتمكن من معالجة تلك الخلافات”.
واعلن المجلس المركزي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال الطالباني، اليوم السبت، أنه بدأ بالتحرك لمعالجة “الخلافات” التي ظهرت مؤخراً بين قادة الحزب، معتبراً أن الحزب قوة سياسية رئيسة في إقليم كردستان والعراق وله تأثير ملحوظ على كافة مفاصل الحياة في الإقليم.
يذكر ان نائبي الأمين العام وعدد من أعضاء المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكردستاني أعلنوا، امس الاول الخميس (1 ايلول 2016)، عن تشكيل “مركز لاتخاذ القرار”، للإتحاد الوطني الكردستاني، فيما لفتوا إلى أن الإتحاد تحول في ظل “مجموعة احتكارية” من قوة مناضلة صاحبة برنامج تنمية وعدالة إلى قوة “هامشية”.

إنشقاق بقيادة كوسرت رسول وبرهم صالح داخل الاتحاد الوطني الكوردستاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.