قيس الخزعلي يحذر من تأويلات خبيثة لخطبة السيستاني في 11 اكتوبر/ تشرين الاول2019

حذر زعيم حركة عصائب اهل الحق، قيس الخزعلي، الأثنين، مما وصفها بـ”الفتنة” التي تستهدف تسقيط الحشد الشعبي، فيما أكد على ضرورة الاسراع بالتحقيق فيما يخص التظاهرات الاخيرة التي شهدها العراق.
وقال الخزعلي في تغريدة على حسابه بـ”تويتر” اليوم 14 تشرين الاول 2019:

“نؤكد على ضرورة ان تسرع اللجنة المكلفة بالتحقيق بواجبها بكل حيادية إنصافاً للدماء البريئة التي سقطت ودرءاً للفتنة التي تريد تسقيط الحشد الشعبي من خلال تأويلات خبيثة لخطبة المرجعية الدينية الأخيرة، في ظل ظروف امنية حساسة للغاية”.
يذكر، ان اخر خطبة لاية الله علي السيستاني المقيم في مدينة النجف 160 كيلوا جنوب العاصمة بغداد كانت يوم الجمعة 11 اكتوبر/ تشرين الاول 2019 وحمل فيها الحكومة العراقية السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 برئاسة القيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراقية عادل عبد المهدي مسؤولية مقتل اكثر من 200 متظاهر سلمي واكثر من 80000 جريحا في المظاهرات السلمية التي انطلقت يوم 1 اكتوبر الجاري في بغداد وثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد فساد الطبقة السياسية الحاكمة والمدعوة من اية الله علي السيستاني.

كلمة اية الله علي السيستاني في 11 اكتوبر/تشرين الاول2019 في الصحن الحسيني في مدينة كربلاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.