قيس الخزعلي يدعو مقتدى الصدر الى البراءة من قتلة حسام العلياوي في ميسان

دعا الامين العام لحركة عصائب اهل الحق، قيس الخزعلي، اليوم الخميس، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للبراءة من قتلة الضابط في وزارة الداخلية، حسام العلياوي الذي اغتيل أمس في محافظة ميسان، محذراً من إثارة الفتنة.

وقال الخزعلي في تغريدة على تويتر:

“اليد التي اغتالت الشهيد حسام العلياوي، هي نفس اليد التي اغتالت أخاه الشهيد القائد وسام العلياوي، وأخاه عصام من قبل، وهذه اليد لا تريد إلا إثارة الفتنة وخصوصاً في هذا التوقيت”.

وأضاف:

“كلنا حسن ظن بأخينا العزيز السيد مقتدى الصدر بإعلان البراءة من هؤلاء القتلة الذين صدرت بحقهم أوامر إلقاء قبض من قضائنا العادل، ولكن الأجهزة الأمنية تعجز عن تنفيذ هذه الأوامر”.

وتابع الخزعلي:

“هؤلاء المجرمين يدعون الانتساب إلى سرايا السلام المجاهدة، وأنا أعتقد أن السرايا منهم براء، ولكن من الضروري تعريتهم ووأد الفتنة في مهدها، حتى لا يستمروا في التغطية على جرائمهم باستغلال العناوين الجهادية”.

وكان مصدر محلي في محافظة ميسان، في وقت سابق اليوم، بأن:

“مسلحين مجهولين فتحوا نيران اسلحتهم تجاه الرائد في وزارة الداخلية حسام العلياوي، وسط مدينة العمارة ولاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة”.

وبين المصدر؛ أن:

“الضابط القتيل شقيق للقياديين في عصائب أهل الحق وسام وعصام العلياوي اللذين اغتيلا بهجوم نفذه مجهولون على مقر عصائب اهل الحق في مدينة العمارة خلال الحراك الإحتجاجي ” ثورة تشرين” في العام 2019″.

ويأتي مقتل حسام العلياوي بعد نحو ثلاثة اسابيع من اغتيال (مسلم أبو الريش) المتهم الرئيسي في اغتيال (وسام العلياوي وشقيقه) القياديين في حركة عصائب أهل الحق بزعامة قيس الخزعلي المنشقة عن التيار الصدري، وفقا للمصدر.

مقتدى الصدر- قيس الخزعلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.