كتائب حزب الله تشترط تسليم سلاح سرايا السلام والبيشمركة في ردها على حل الفصائل المسلحة

رد فصيلان مسلحان، يوم الخميس 18 تشرين الثاني/ نوفمبر 2021، على خطاب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، مؤكدين أن الكتل المعترضة على نتائج الانتخابات “ليست خاسرة”، فيما طالب أحدهما الصدر بالمبادرة أولاً بتسليم أسلحة فصيله سرايا السلام وقوات البيشمركة بيد الدولة.

وقال الامين العام لكتائب الإمام علي، شبل الزيدي في تغريدة على تويتر:

“الكتل المعترضة على التزوير ليست كتلاً خاسرة ولديها من الأدلة والوقائع والشبهات والخروقات والتلاعب ما يكفي لإثبات عملية التزوير ولكنها تعاملت بعقلانية وحكمة وصبر واستخدمت الطرق القانونية والشرعية”.

وأضاف:

“لم نعمل أو نحاول هدم العملية السياسية أو القفز عليها بل إعادتها إلى جادة الصواب ولو كان الأمر عكسياً وحصل التلاعب من جهات أخرى لكان الوضع مختلفاً جداً”.

وختم الزيدي بالقول:

“نحن بناة دولة وطلاب حق وما ضاع حق وراءه مطالب ولن يفت عزمنا تكالب القوى المضادة ولا بياناتها ولا مباركتها بشرعية النصب والاحتيال الانتخابية”.

من جانبه، قال المسؤول الأمني لكتائب حزب الله العراق، ابو علي العسكري، في تغريدة على تويتر، معلقاً على خطاب الصدر:

“نرحب بخطاب تسليم أو حصر السلاح بيد الدولة لما له من إسهام في تجنيب الناس شرور الاقتتال الداخلي”.

واضاف:

“أن تكون الجهة المطالبة بأعلاه هي من تشرع أولاً في تسليم السلاح، وبالأخص الثقيل منه، وأن تنقل مسؤولية ما لديها من ألوية إلى قيادة الحشد الشعبي لغرض تنظيمهم وإبعاد غير المنضبطين منهم”.

وتسليم سلاح قوات البيشمركة التي يقارب عددها الـ160مقاتل مجهزين بأحدث الأسلحة.

نص رسالة مقتدى الصدر للخاسرين في الانتخابات الخامسة بعد الاحتلال وتشكيل الحكومة الثامنة بعد 2003 في العراق (فيديو)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.