كتائب حزب الله تهدد بقطع أذن رئيس الوزراء السابع في العراق بعد 2003 !

هدد المسؤول الأمني لكتائب حزب الله ابو علي العسكري، اليوم السبت، بـ”قطع أذني” رئيس الوزراء السابع في العراق بعد 2003 مصطفى الكاظمي، كـ”الماعز”، داعياً إياه إلى عدم اختبار “صبر المقاومة”، كما شدد على ضرورة عدم تكرار عمليات القصف على المنطقة الخضراء والسفارة الأمريكية.

وقال العسكري في تغريدة له، إن “المنطقة اليوم تغلي على صفيح ساخن، وإن احتمال نشوب حرب شاملة قائم، وهو ما يستدعي ضبط النفس لتضييع الفرصة على العدو، بأن لا نكون الطرف البادئ لها”.

وأضاف، “لعل عمليات القصف في الأيام الماضية لا تصب إلا في مصلحة عدونا ترامب الأحمق وهذا ما يجب أن لا يتكرر”.

وتابع أن “تحالفنا مع الإخوة في فصائل المقاومة سواء المحلية منها أو الخارجية تحالف متين، وما يمسهم يمسنا، ونحن ملتزمون بالدفاع عنهم ضمن الأطر المحددة والمقررة بيننا”.

ودعا العسكري، “كاظمي الغدر” أن “لا يختبر صبر المقاومة بعد اليوم، فالوقت مناسب جدا لتقطيع “أذنيه كما تقطع آذان الماعز، ولن تحميه حينها الاطلاعات الإيرانية، ولا الـCIA الأمريكية، ولا المزايدين على مصلحة الوطن”.

هادي العامري وقاسم الاعرجي يقودان الوساطة بين رئيس الحكومة العراقية السابعة بعد2003 وحركة العصائب على خلفية اعتقال متهم بإستهداف السفارة الامريكية

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.