كتلة الاحرار تجدد رفضها لتولي المالكي أي مسؤولية في الحشد الشعبي

دعت كتلة الاحرار الى ضرورة ضم ابناء الحشد الشعبي تحت قيادة الجيش العراقي، مبينة انه “من المعيب” لأي شخصية سواء كانت سياسية او حكومية، ان تفرض نفسها كقائد للحشد.
وقال المتحدث باسم الكتلة حسين العواد في بيان:“لا يمكن لأي جهة كانت مصادرة عملية تأسيس وتشكيل ولا حتى قيادة الحشد الشعبي”، مضيفاً ان “نواة الحشد الاولى انطلقت من المرجعية الدينية”.
ودعا العواد الى “ضرورة ضم ابناء الحشد الشعبي تحت قيادة الجيش العراقي”، مبيناً انه “لا يمكن لأي شخص فرض نفسه كقائد او زعيم لتلك القوات البطلة، وهو لا يمتلك من الخبرة والكفاءة العسكرية القيادية شيء”.
واشار العواد الى ان “المرجعية الدينية هي التي دعت لنصرة العراق والدفاع عن مقدساته، بعد ان تسبب رئيس الوزراء السابق ونتيجة لسياساته الفردية الخاطئة والفساد المستشري بين مفاصل حكومته بحصول الانهيارات الامنية المتتالية، اضافة الى سقوط عدد من المناطق بيد التنظيمات الارهابية، وقتل الالاف من ابناء الشعب العراقي الابرياء بدم بارد”.
واكد العواد انه “من المعيب لأي شخصية سواء كانت سياسية او حكومية مصادرة التضحيات الكبيرة التي قدمها ابطال الحشد الشعبي، فضلاً عن ان يفرض نفسه كقائد أوحد له”.
يشار إلى أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أبدى، في (29 كانون الثاني 2015) رفضه “القاطع” إلى أن يكون رئيس الحكومة السابق نوري المالكي قائدا لقوات الحشد الشعبي، وفيما بين ان ذلك هو مخالف لفتوى المرجعية، اعتبر انه في حال حصول هذا الامر، فأنه “سيؤجج الطائفية”.

مقتدى الصدر يرفض تزعم نوري المالكي للحشد الشعبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.