كتلة الاحرار تدعو لإحترام هيبة المواطن

أكد النائب عن كتلة الأحرار عواد العوادي، الأربعاء، أن كتلته “فوجئت” بدخول المتظاهرين إلى المنطقة الخضراء يوم السبت الماضي، وفيما دعا للحفاظ على “هيبة المواطن”، رهن إنهاء الفساد بإلغاء المحاصصة وعدم استخدام “مال السلطة” بالانتخابات المقبلة.
وقال العوادي في حديث لبرنامج “غير متوقع” على شاشة السومرية، إن “الشعب ناقم على الطبقة السياسية ويائس من حكومة المحاصصة”، لافتا إلى “أننا لم نستطع محاسبة أي أحد من المفسدين بسبب المحاصصة”.

المتظاهرون في العراق يقتحمون المنطقة الخضراء في بغداد
وأضاف العوادي أن “البعض يقول إن الحراك الشعبي الذي حصل مؤخرا صدري فقط، لكننا لم نكن نعلم لا من قريب ولا من بعيد بدخول المتظاهرين وفوجئنا بذلك”، داعيا في الوقت ذاته إلى “الحفاظ على هيبة المواطن”.
وتابع أن “الفساد والمحاصصة وجهان لعملة واحدة ولا يمكن القضاء على أحدهما دون إلغاء الآخر”، مشددا على ضرورة “عدم استخدام مال السلطة في الانتخابات المقبلة لكي تكون حرة ونزيهة”.
وكان رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم أبدى اليوم الأربعاء رفضه لما وصفه بـ”اختطاف” مجلس النواب من قبل برلمانيين معتصمين أو متظاهرين “منفلتين”، مشيرا إلى وجود حملة شبه منظمة لـ”كسر هيبة” المجلس، فيما حذر من سياسيين قال إنهم “مستعدون لحرق العراق”.
واقتحمت مجاميع غاضبة من المتظاهرين، السبت (30 نيسان 2016)، مبنى مجلس النواب العراقي، فيما دخل آخرون إلى مبنى الأمانة العامة لمجلس الوزراء، في المنطقة الخضراء وسط بغداد، احتجاجا على رفع جلسة البرلمان دون التصويت على استكمال التغيير الوزاري، فيما قرروا بعد ذلك بدء اعتصام مفتوح في ساحة الاحتفالات داخل الخضراء.
بيد أن جموع المعتصمين بدأت في اليوم التالي بالانسحاب من ساحة الاحتفالات باتجاه بوابة التشريع، وذلك بعد إعلان اللجنة المنظمة للاعتصامات في بغداد الخروج من داخل المنطقة الخضراء “احتراما” لزيارة الإمام الكاظم (ع)، لكنها هددت في الوقت ذاته بالعودة إلى المنطقة بعد انتهاء الزيارة لغرض “إصلاح” العملية السياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.