كربلاء..إيقاف رواتب ثمانية الاف ارملة وعاجزة ويتيمة الابوين

العراق نت / كربلاء
اوقفت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الاتحادية ، اليوم الثلاثاء، اكثر من ثمانية الاف راتب للمستفيدات من النساء الارامل والمطلقات وكبار السن العاجزات ويتيمات الابوين كرعاية اجتماعية للنساء ، وطالب العشرات من النساء المستفيدات الحكومتين الاتحادية والمحلية  ووزارة العمل انصافهن بأطلاق الرواتب حتى يكملن الاجراءات القانونية الجديدة كمسح لتأكيد البيانات، من جانبها طالبت حكومة كربلاء دوائر وزارة العمل  باتخاذ اجراءات مبسطة وتسهيل مهمة المستفيدين بتوزيع الاستمارات في الاقضية والنواحي لتخفيف الازدحامات الحاصلة اما دائرة شؤون المرأة .
وقالت الحاجة ام حسين العمر ( 69 ) عاما لـــ” العراق نت “، منذ  اواخر شهرين العام الماضي لم نتسلم رواتبنا كعاجزات وكبيرات السن لأسباب لم نعلمها  “. واضافت بعد الاستفسار تبين ان وزارة  العمل اوقفت رواتبنا لأجراء مسح ميداني بعد استلام كتاب من دائرة شؤون المرأة  وموقع من مختار المنطقة يؤكد  استحقاقنا كعاجزات “. وبينت الى اننا “لم نستطع تسلم الكتاب للازدحام الشديد من قبل النساء المستفيدات “.
فيما طالبت الارملة زهرة كاظم  ( 50 ) عاما ، الحكومات المركزية والمحلية ووزارة العمل الانصاف بإطلاق الرواتب  كونهن من العوائل الفقيرة والمبلغ لا يسد الرمق كون ابنائهن يقاتلون في صفوف الحشد الشعبي “. واضافت انها “لم تتسلم الرواتب منذ شهرين عند ذهابها الى مكاتب ( الكي كارد ) الخاصة بتوزيع الرواتب  دون معرفة الاسباب “.

كربلاء يتيمات
من جهته قال نائب محافظ كربلاء الاول جاسم الفتلاوي لـــ” العراق نت “، ان “شكاوى وردت الى مكتبه بوجود ازدحام شديد يقدر بالمئات من النساء الارامل والعاجزات واليتيمات امام مبنى دائرة شؤون المرأة “. وأوضح ان “اجتماعا عقد مع مدير الدائرة لمعرفة الاسباب تواجد النساء “. واشار الى ان “تواجد النساء امام الدائرة تبين ان “وزارة العمل اوقفت اكثر من ثمانية الاف راتب للنساء المستفيدات من الرعاية الاجتماعية والتي تقدر بين ( 100 -50 ) الف دينار “. واكد ان “ايقاف اطلاق الرواتب جاء لعدم تطابق الاسماء المستحقة مع المسح الميداني “. وبين ان “حكومة كربلاء اوعزت الى الدائرة توزيع استمارات المسح  لمصادقة مخاتير المناطق حسب ايام الاسبوع في الاقضية والنواحي لشمول عدد اكبر  وتخفيف الازدحامات على الدائرة الرئيسية  “.

يتيمات في كربلاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.