كربلاء..اليات جديدة لتوفير الامن لزوار الحسين

العراق نت / كربلاء
أشارت قيادة شرطة محافظة كربلاء  ، مساء اليوم الاربعاء ، 25 اكتوبر تشرين الاول 2017 ، الى، ايجاد وسائل وآليات جديدة لاستقبال وحماية  زوار زيارة اربعينية الامام الحسين هذا العام تضمنت التوزان بين خدمة الزائر وأمنه ، وأكدت على اجراء تغييرات في بعض نقاط التفتيش وآلية عملها مستفيدين من سلبيات الخطط السابقة ،اضافة  الى نشر الالاف من القوات الامنية في عموم مناطق محافظة كربلاء وحدودها الادارية مع المحافظات المجاورة .


وقال المتحدث الإعلامي لقيادة الشرطة العقيد علاء الغانمي لــ العراق نت “، أن “قيادتي عمليات الفرات الاوسط وشرطة كربلاء اعتمدت وسائل وآليات جديدة في هذا العام  لتوفير الحماية الامنية لزائري زيارة الاربعينية ، تضمنت التوزان بين خدمة الزائر وأمنه ، واجراء تغييرات في بعض نقاط التفتيش وآلية عملها مستفيدين من سلبيات الخطط السابقة جاء ذلك خلال المؤتمر الامني التشاوري “،
كاشفا عن “البدء بتنفيذ الخطة الامنية الخاصة بزيارة اربعينية الامام الحسين “.  وأوضح أن “الخطة الامنية لهذا العام تختلف عن سابقاتها من حيث التوقيتات والتحديات، وكما وضعت القيادات بالحسبان احتمالية استهداف زوار كربلاء من قبل تنظيم (داعش) للتغطية على هزائمه في معارك تحرير كافة اراضي البلد الحبيب “.
وأضاف أن “الخطة الامنية سيشارك فيها الالاف من ملاكات وزارتي الدفاع والداخلية ومن مختلف الصنوف العاملة في المحافظة ، بالإضافة إلى قوات الحشد الشعبي والمتطوعين “، مؤكدا  أن ” القيادات العليا  وفرت جميع متطلبات الدعم اللوجستية معززة بقوات عسكرية كبرى”.
وتابع أن “القوات الامنية منتشرة في عموم مناطق محافظة كربلاء وحدودها الادارية مع المحافظات المجاورة بإسناد  كبير لطيران الجيش في تأمين المحافظة وحدودها، ، حيث نفذت عمليات امنية استباقية واسعة النطاق في الصحراء الغربية واحياء المحافظة اسفرت عن اعتقال العشرات من المطلوبين قضائيا بجرائم مختلفة  “.
واشار الى ” مشاركة اعداد كبيرة من المتطوعين ومن كلا الجنسين في جانب التفتيش والخدمات والارشاد والمراقبة والاستطلاع  ، وبأشراف القوات الأمنية وعلى شكل فلاتر وسلاسل بشرية  ، اضافة الى مسك بعض القواطع من قبل تشكيلات القوات الضيفية وبأمرة امري المحاور الامنية  “.
وختم المتحدث الاعلامي لقيادة الشرطة حديثه ، أن “الخطة الامنية نفذت بالتنسيق والتعاون مع جميع الدوائر الامنية والخدمية ،  والحكومة المحلية ، والعتبات المقدسة ،  والحشد الشعبي ،  والدوائر الرقابية والاستخبارية ، بالإضافة الى شيوخ العشائر والوجهاء ومختاري المناطق في عموم كربلاء “.