كربلاء..تأمين كاميرات حرارية في قضاء عين التمر بعد أستهدافها الثاني

العراق نت / كربلاء
اعلنت قائمقامية قضاء عين التمر  ( 120 ) كم غربي محافظة كربلاء  ، مساء السبت ، 26 تشرين الثاني 2016 ، ان الحكومة المحلية خصصت مبالغ مالية لشراء كاميرات حرارية لنشرها في القضاء لمنع تسلسل المجاميع الارهابية بعد الاستهداف الارهابي الثاني  ، واشارت ان قيادة عمليات الفرات الاوسط أمرت بتثبيت الافواج الامنية المرابطة في محيط القضاء ومسلك الارض ، في حين وعدت قيادة شرطة كربلاء بإرسال سرية من شرطة المحافظة من أبناء القضاء للمساهمة بحماية الطوق الداخلي .
وفي تاريخ  14 / تشرين الثاني /2016، اعلنت قيادة عمليات الفرات الأوسط ، عن مقتل وإصابة 12 مدنيا في التفجير الانتحاري الذي أستهدف قضاء عين التمر في محافظة كربلاء للمرة الثانية منذ سقوط النظام  2003 بعد ان تصدت “القطعات الأمنية الى عملية إرهابية في قضاء عين التمر ، وتمكنت من قتل خمسة انتحاريين قبل الوصول الى اهدافهم بدون خسائر ، بينما الانتحاري السادس فجر نفسه ” .
وقال قائمقام قضاء عين التمر رائد فضال المشهداني لــ” العراق نت “، ان “القائمقامية وشيوخ عشائر قضاء عين التمر عقدوا اجتماعا في مقر عمليات الفرات الاوسط وبحضور قائد الشرطة ورئيس مجلس كربلاء “.
واضاف ان “الغاية من الاجتماع جاء للمطالبة بتعزيز وتأمين الحماية اللازمة ومنع تكرار الخروقات الأمنية التي شهدها قضاء عين التمر في الآونة الأخيرة “.
وأشار الى ان “قائد عمليات الفرات الاوسط اللواء الركن قيس المحمداوي ، كانت له استجابة سريعة بتثبيت الأفواج المرابطة في محيط القضاء ، ومسك الأرض وتفويت الفرصة على الإرهابيين بإثارة الفتن وبث روح التفرقة من خلال استهدافها للأبرياء “.
وتابع كما “أوعد قائد الشرطة اللواء احمد زويني  بإرسال سرية من شرطة المحافظة من أبناء القضاء للمساهمة بحماية الطوق الداخلي “.
وأكد  المشهداني ان “رئيس مجلس كربلاء نصيف الخطابي خصص مبالغ مالية لتأمين الكاميرات الحرارية التي سيتم نشرها بمحيط القضاء ، لمنع تسلل المجاميع الإرهابية “.
يذكر ان قضاء عين التمر ( 120 ) كم غربي كربلاء  قد تعرض في 29 آب 2016 ،  الى عملية ارهابية أولى من خلال دخول اربعة انتحاريين في احد اعراس المواطنين واستخدموا الرشاشات المتوسطة  والقنابل اليدوية  في ضرب عشوائي على المواطنين السابلة في تلك المنطقة اسفرت عن سقوط 46 بين شهيد وجريح “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.