كم أنفقت فيسبوك لحماية رئيسها مارك زوكربيرغ الى الان؟

أنفقت شركة “فيسبوك” العملاقة حوالي 20 مليون دولار لتوفير الأمن لرئيسها التنفيذي مارك زوكربيرغ منذ 2015، “بسبب وجود تهديدات محددة لحياته”.

وزادت الشركة من إنفاقها على أمن زوكربيرغ بنسبة 50% العام الماضي، بحسب ما كشفته الشركة، حيث دفعت أكثر من 7.3 مليون دولار (5.1 جنيه إسترليني) لحماية رئيسها، وفقاً لما ذكرته صحيفة Theguardian البريطانية، الأحد 15 أبريل/نيسان 2018.

وقالت شركة التواصل الاجتماعي التي تتعرض لنقد شديد في الآونة الأخيرة، في مذكرة جديدة قدمتها للمشرعين الأميركيين “إن النفقات الأمنية طُلبت بسبب تهديدات لحياة زوكربيرغ، نتيجة لمنصبه كمؤسس للشركة ورئيس مجلس إدارتها ومديرها التنفيذي”، وفق ما جاء في تقرير لموقع “بوست عربي”.

وكشفت الشركة أيضاً أنها أنفقت أكثر من 1.5 مليون دولار (1 مليون جنيه إسترليني) على الطائرات الخاصة التي سافر بها زوكربيرغ إلى الخارج عام 2017، مما يعني بشكل عام أن الشركة أنفقت ما يقرب من 20 مليون دولار على أمن زوكربيرغ وطائراته الخاصة منذ 2015.

وقالت فيسبوك، إن إجماليات الإنفاق المذكورة، المتعلقة باستخدام زوكربيرغ للطائرات الخاصة “تشمل رسوم الركاب والوقود وطاقم العمل وتكاليف وجبات الطعام”.

عشرات يحرسونه

ووفقاً للملف الذي قدمته الشركة، فإن الإجراءات الأمنية في منزل زوكربيرغ في كاليفورنيا تتحمل الشركة تكلفتها، بالإضافة إلى تكلفة الحراس الشخصيين الذين يرافقون الشاب البالغ 33 عاماً في تنقلاته خارج مقر فيسبوك الرئيسي.

وقالت الشركة “نحن نضع هذه الإجراءات الأمنية لصالح منفعة الشركة، وذلك بسبب أهمية السيد زوكربيرغ لفيسبوك، ونعتقد أن تكلفة برنامج الأمن الشامل هذا مناسبة وضرورية”.

وتعرَّض زوكربيرغ لنقد حاد بسبب دور شركته في نشر المعلومات المضللة والدعاية السياسية على الإنترنت.

وواجه الأسبوع الماضي عشر ساعات من الأسئلة أمام لجنة الكونغرس الأميركي، لكنه خرج منه سالماً بشكل كبير.

وأقيمت لجنة الاستماع في إثر كشف صحيفة The Observer عن حصد بيانات عشرات الملايين من مستخدمي فيسبوك، من قبل باحثين يعملون لدى شركة Cambridge Analytica، وهي شركة استشارات سياسية استعان ترمب بخدماتها في حملته الرئاسية عام 2016.