كورونا..الحكومة العراقية السابعة بعد 2003: العراق على أعتاب كارثة صحية وانسانية!

أطلقت وزارة الصحة في الحكومة العراقية السابعة بعد إحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003″نداءً وطنياً” لإيقاف سلسلة انتقال وباء كورونا في البلاد، مؤكدة أن البلد على أعتاب كارثة صحية وإنسانية.

وحسب بيان صادر عن الوزارة اليوم الأربعاء، (21 تموز 2021)، أن:

“المنحنى الوبائي يستمر في التصاعد نتيجة لزيادة نسب الاصابات والوفيات في ظل تعرض بلدنا ودول العالم الى موجة ثالثة شرسة وقاسية من جائحة كورونا”.

نص بيان صادر من وزارة الصحة والبيئة


يستمر المنحنى الوبائي في التصاعد نتيجة لزيادة نسب الاصابات والوفيات في ظل تعرض بلدنا ودول العالم الى موجة ثالثة شرسة وقاسية من جائحة كورونا ، مسببة ضغطا شديدا على المستشفيات ومراكز علاج كورونا التي تشهد أكتظاظ المرضى الراقدين وزيادة الحالات الشديدة والحرجة بضمنها فئة الشباب ،مع تصاعد عدد الوفيات بشكل خطير و غير مسبوق .
لقد كررنا التحذير طيلة الفترة الماضية من خطورة الاستهانة والتجاهل للإجراءات الوقائية الصادرة عن الجهات الصحية المختصة ،حيث أستمر اغلب المواطنين في ممارسة أنشطتهم الاجتماعية واقامة المناسبات والتجمعات البشرية مثل مجالس العزاء والولائم الجماعية بدون التزام بالاجراءات الوقائية مثل أرتداء الكمام و التباعد البدني وتعقيم اليدين ، أن خبراء الصحة العامة والوبائيات يؤكدون أن السلالة الجديدة لفايروس كوفيد ١٩ ( دلتا ) تتنقل بكل سهولة وسرعة فائقة في تلك التجمعات مسببة أصابات كبيرة وخطرة حتى بين فئة الشباب والاطفال ، مما يزيد الضغط على المؤسسات الصحية وملاكاتها البطلة التي تتصدى للجائحة منذ بداية العام ٢٠٢٠ ولحد الان ، لذا نهيب بالجميع ترك منهجية التهاون والاستهتار بالاجراءات الوقائية فالبلد على أعتاب كارثة صحية وانسانية لا يعلم مداها الا الله.
أن وزارة الصحة تطلق نداءا وطنيا لكل العراقيين الاعزاء بالتعاون معها ومساعدة ملاكاتها البطلة في ايقاف سلسلة أنتقال الوباء عبر الخطوات التالية :
١. ارتداء الكمام .
٢. الخروج للضرورة فقط والالتزام بالتباعد البدني في العمل والتجمعات العائلية الضرورية .
٣. ايقاف التجمعات البشرية في الفترة الحالية لاي سبب كان .
٤. الاسراع الى التلقيح في اقرب مركز او مستشفى .
أن المسؤولية القانونية والاخلاقية تفرض على الرموز الدينية والسياسية والثقافية والاكاديمية والرياضية والعشائرية بان يحشدوا الجهود مع الجهات الصحية المختصة لإنقاذ المجتمع من خطر الوباء وذلك بحث الناس على الالتزام بهذه الاجراءات البسيطة والكفيلة بقطع سلسلة انتقال العدوى والسيطرة على الوباء.
كما تناشد الوزارة كافة القنوات ووسائل الاعلام من خلال برامجها المتنوعة على اظهار خطورة الموقف الوبائي وحث الناس على الالتزام بتلك الاجراءات الوقائية وأهميتها لحياتهم .
ونهيب بالاجهزة الامنية لمساندة ملاكات الجيش الابيض لتطبيق التوصيات الوقائية في المرافق الحيوية ذات التجمعات البشرية واتخاذ الاجراءات القانونية الرادعة بحق المخالفين.
نتقدم بالشكر والتقدير والامتنان الى ابطال الجيش الابيض وهم يقضون ايام العيد في جبهة القتال ضد هذا الوباء لتقديم الخدمات الصحية للمرضى في مستشفيات العراق.
كما نشكر كل الجهات الساندة لجهود وزارة الصحة.
الرحمة والغفران لشهداء الجيش الابيض والشفاء العاجل لمرضاهم وجميع المرضى الراقدين.
حمى الله العراق وشعبه من كل سوء.
وزارة الصحة والبيئة
الاربعاء
٢١/ ٧ / ٢٠٢١

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.