كورونا..22 علامة تدل على الإصابة بالفيروس!

منذ ظهور فايروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في الصين، يعلن العلماء بصورة مستمرة عن اعراض جديدة تدل على الاصابة بالفيروس الذي يؤدي في بعض الاحيان الى الوفاة.

وبحسب اخر المعطيات الطبية فقد احصت منظمة الصحة العالمية وكينغز كوليدج لندن 22 عرضا أو علامة من الأكثر شيوعا الى الأقل بشكل عام تدل على الإصابة بفيروس كورونا، لكنها ليست بديلا عن استشارة الطبيب، وأنه من غير الممكن تشخيص عدوى كورونا ذاتيا.

الأعراض الأولى

تظهر الأعراض بعد الإصابة بعدوى كورونا خلال 5 إلى 6 أيام في كثير من الحالات، غير أن هذه الفترة يمكن أن تتراوح من يوم واحد وحتى 14 يوما، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

أكثر الأعراض شيوعا هي: ( ‏الحمى – السعال الجاف – الإرهاق)، مع الإشارة إلى أن بعض الأشخاص لا تظهر عليهم أي أعراض.

1– الحمى: تعرف بارتفاع حرارة الجسم فوق المستوى الطبيعي، ويعد الشخص مصابا بالحمى إذا كانت درجة حرارته 38 درجة مئوية (100.4 فهرنهايت) أو أكثر.

وقد تأتي الحمى مصاحبة بأعراض مثل فقدان الشهية، وأعراض تشبه أعراض الإنفلونزا مثل الصداع والسعال والتهاب الحلق، وضيق في التنفس في الحالات الخطيرة.

وبلغ معدل الإصابة بعرض “الحمى (prevalence) نسبة 78% من الحالات، وذلك وفقا لدراسة نشرت في مجلة “بلوس وان (PLOS ONE) العلمية”.

2– السعال الجاف: أي “السعال والكحة دون إخراج بلغم (dry non productive cough)، ونسبته 58%.”، وفي حالات نادرة قد يكون السعال مصحوبا بالدم.

3– الإرهاق : المعاناة من التعب والتعب العام، ونسبة انتشاره 31%..

4– فقدان حاسة الشم : والاسم العلمي لهذا العرض هو (Hyposmia)، ونسبة انتشاره 25% وفقا للدراسة، ووفقا لدراسة أخرى فإن فقدان حاسة الشم لـ4 روائح قد تشير إلى الإصابة بفيروس كورونا، وشملت الدراسة 590 مشاركا عبر منصة على الإنترنت، وأجابوا على أسئلة حول فقدان الشم والتذوق والأعراض الأخرى المرتبطة بكوفيد-19، ونشرت في مجلة “بلوس ميديسن”(PLOS Medicine).

ووجد الباحثون عامة أن الأشخاص الذين يلاحظون فقدانا في قدرتهم على شم روائح: الثوم، والبصل، والقهوة، والعطور يجب أن يعزلوا أنفسهم ويطلبوا الخضوع لفحص للكشف عن فيروس كورونا.

5– الصداع: ونسبة انتشار الصداع بين حالات كورونا وفقا للدراسة 13%، ويطلق البعض على الصداع المرتبط بكورونا اسم “صداع كورونا”.

وتم الإبلاغ عن حدوث صداع في وقت مبكر ومتأخر من مرحلة الإصابة بفيروس كورونا، مع احتمال ارتباط الصداع المتأخر بتفاقم المرض.

ويمكن أن يكون الصداع أيضا أحد أعراض كورونا لدى الأشخاص المصابين بالصداع النصفي. في هذه الحالات، تم الإبلاغ عن حدوث الصداع قبل ظهور الأعراض الأكثر شيوعا لكورونا، مثل الحمى والسعال.

6– ألم الحلق، التهاب الحلق: التهاب الحلق من أعراض الإصابة بكورونا، ويعرف أيضا باسم “ألم الحلق” (sore throat)، ونسبة انتشار ألم الحلق بين حالات كورونا وفقا للدراسة 12%..

وفي أمراض الجهاز التنفسي الأخرى مثل نزلات البرد، غالبا ما يكون التهاب الحلق من الأعراض المبكرة، ونظرا لاستنشاق فيروسات الجهاز التنفسي، فإنها تدخل الأنف والحلق أولا، وقد تتكاثر هناك في وقت مبكر، مما يؤدي إلى ألم الحلق وتهيجه.

7– ارتباك: ونسبة انتشار الارتباك 11%.

8– الإسهال: الإسهال من الأعراض المرتبطة بالجهاز الهضمي، ونسبة انتشاره 10%..

9– الغثيان: نسبة انتشار الغثيان بين حالات كورونا وفقا للدراسة 6%..

10– احتقان الأنف: ونسبة انتشار “احتقان الأنف (Nasal Congestion) هي 5%..

11– فقدان حاسة الذوق: واسم “فقدان حاسة الذوق” العلمي (Hypogeusia)، وكانت نسبة انتشاره بين حالات كورونا وفقا للدراسة 4%..

12– القيء: ونسبة انتشار القيء وفقا للدراسة 4%..

13– آلام شديدة في البطن: ونسبة انتشار آلام البطن لدى مرضى كورونا وفقا للدراسة 4%..

14– سعال دموي: والاسم العلمي للسعال الذي يكون مصاحبا بخروج دم هو (hemoptysis)، ونسبة انتشاره 2%..

15– التهاب الملتحمة: ملتحمة العين ‫غشاء شفاف يبطن جفن العين من الداخل وبياضها، وتعمل على ترطيب ‫العين من خلال إنتاج المخاط والدموع، كما تؤدي الملتحمة دورا ‫مناعيا يتمثل في رصد الأجسام الغريبة والجراثيم ومنع دخولها إلى العين.

ونسبة انتشار التهاب الملتحمة (Conjunctivitis) وفقا للدراسة 2%.

16– بحة في الصوت: إذ يحدث تغير في الصوت، ويطلق عليه علميا (Hoarseness) أو .(Dysphonia)

17– فقدان الشهية: الاسم العلمي لفقدان الشهية (Anorexia)، وقد يرتبط هذا العرض بفقدان حاسة التذوق، مما يجعل الشخص لا يستطيع الشعور بطعم الأكل، وبالتالي تقل رغبته في تناول الطعام.

18– الآلام والأوجاع: وتشمل آلام العضلات وآلام المفاصل.

19– ظهور طفح جلدي: إذ يحدث تغير في الجلد، مثل احمرار أو تهيج.

20– تغير لون أصابع اليدين أو القدمين: والاسم العلمي لهذا العرض (Acrocyanosis).

21– صعوبة في ‏التنفس: وقد تكون الصعوبة في ‏التنفس وحدها أو مصحوبة بحمى أو سعال.

22– ألم في الصدر: ويشعر المصاب بألم أو ضغط في الصدر، وقد يكون مصحوبا بحمى أو سعال.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.