كوريا الشمالية: لقاء ترامب وكيم تاريخي و رائع!..فيديو

وصفت كوريا الشمالية، الاثنين، اللقاء بين زعيمها كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترمب، الأحد، في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين بأنه كان “تاريخيا” و”رائعا”.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن الزعيمين توافقا على “استئناف الحوارات البناءة ودفعها قدما من أجل إحداث خرق فيما يتعلق بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية”.

وعقد الرئيسان الأميركي دونالد ترمب والكوري الشمالي كيم يونغ-أون في وقت سابق الأحد، اجتماعاً دام 50 دقيقة في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين. وقال الرئيس ترمب: “عقدنا اجتماعاً رائعاً للغاية”، مشيراً إلى أنه اتفق مع كيم على تشكيل فريق للعمل على التفاصيل، كما أكد نية واشنطن وبيونغ يانغ عقد محادثات على مستوى العمل.
وعقب الاجتماع قال ترمب للصحافيين إن كوريا الشمالية وافقت على استئناف المحادثات النووية خلال أسابيع، وإن فريقاً مشتركاً سيبدأ اجتماعاته خلال 3 أسابيع لمناقشة البرنامج النووي الكوري الشمالي.

وأضاف ترمب قبل مغادرة سيول بعد عبوره التاريخي للحدود مع كوريا الشمالية: “اتفقت مع كيم على تشكيل فريق عمل لمزيد من البحث فيما ناقشناه”، مضيفاً أنه “لا يحب العقوبات المفروضة على كوريا الجنوبية”، في إشارة إلى أنه يمكن رفعها في مرحلة ما من المفاوضات.

وتهدف المحادثات إلى حمل كوريا الشمالية على التخلي عن أسلحتها النووية.

وفي وقت سابق، دخل الرئيس الأميركي أراضي كوريا الشمالية سيراً على الأقدام، في خطوات تاريخية إلى جانب الزعيم الكوري الشمالي، فيما أكد ترمب استعداده لدعوة كيم إلى البيت الأبيض “حالاً”.

وقال ترمب إنه “شعور رائع” أن تكون أول رئيس للولايات المتحدة يطأ كوريا الشمالية بقدميه، ويشيد بـ”الصداقة العظيمة” مع كيم.

وأضاف “إنه يوم عظيم بالنسبة للعالم”، وإنه “فخور” لعبوره حدود المنطقة منزوعة السلاح”، فيما قال كيم: “نريد ترك الماضي وراءنا والمضي نحو المستقبل”.

وأوضح ترمب: “طورنا علاقة جيدة جداً بين بلدينا”، فيما رد الزعيم الكوري الشمالي: كيم: “ما كنا لنعقد هذا الاجتماع لولا العلاقة الرائعة بيننا.. نود استغلال ذلك للخروج بأخبار جيدة لا يتوقعها أحد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.