كيم جونغ أون يغير جميع ارقام الهواتف في كوريا الشمالية!

كيم جونغ أون

أمر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، بتغيير كافة أرقام الهواتف في البلاد عقب تهريب دليل لأرقام الهواتف يضم كافة التفاصيل المتعلقة بالأرقام إلى خارج البلاد.
وخلال الصيف، تم تهريب دليل داخلي يحتوي على أرقام للدوائر الحكومية، فضلا عن خطوط خاصة أخرى، مما تسبب في صداع للسلطات.
وقال مصدر مطلع بحسب “ديلي نك” الأحد: “الدليل مؤلف من حوالي 500 صفحة طويلة وهو نشر في عام 2003. ويحتوي على أرقام هواتف جميع الإدارات والمكاتب الأمنية في جميع أنحاء البلاد”.
واضاف “هناك أرقام لمختلف الشركات ومديريها ومكاتب حزب العمال والمكاتب القضائية والخطوط الساخنة الجنائية ومكاتب الادعاء والعديد من المكاتب والإدارات الحكومية الأخرى”.
وقد ألقي القبض على عدة أشخاص للاشتباه في ارتكابهم الخيانة.
واضطر هذا الأمر كيم لإغلاق جميع خدمات الهاتف الثابت، مما تسبب في فوضى للتجار.
ووفقا لما نقلته صحيفة “ذا صن” البريطانية الأحد، يضم دليل الهاتف، أرقام مؤسسات حكومية وأمنية وظيفتها حماية كيم جونغ.
وقامت السلطات في بيونغ يانغ باعتقال العديد من الأشخاص بتهمة الخيانة، لتورطهم في تهريب الدليل المكون من 500 صفحة.
ويشكل هذا الأمر أزمة للعديد من المؤسسات في كوريا الشمالية، في ظل صعوبة التواصل بعد أن باتوا مطالبين بالاستعانة بالهواتف المحمولة ذات التكلفة المرتفعة.
ويفضل مواطنو كوريا الشمالية استعمال الخطوط الأرضية بسبب ارتفاع تكاليف خدمة الهاتف النقال، فضلا عن غلاء الهواف نفسها التي يقتنيها فقط كبار الموظفين والمسؤولين، لهذا يخشى ملايين المواطنين أن تتقطع بهم سبل الاتصالات وأن تطول فترة تغيير السنترالات وخريطة توزيع الأرقام الجدبدة للهواتف، إذ قد يستغرق الأمر أكثر من 6 أشهر.