لا تمارس الرياضة في الخارج في زمن كورونا!

أظهرت محاكاة أجراها باحثون من بلجيكا وهولندا أن عدوى الإصابة بفيروس كورونا المستجد يمكن أن تنتقل بين الأشخاص الذين يمارسون الرياضة في الخارج لمسافة تصل لـ20 مترا.

فريق الباحثين هذا كان يجري دراسات بشأن حركة الهواء والجسيمات حول جسم الإنسان أثناء الحركة خلال الأشهر الثمانية الماضية، لكن تفشى الوباء اضطرهم إلى تحويل اهتماماتهم للمسائل المتعلقة بكوفيد-19.

يقول أستاذ الهندسة المدنية في جامعة ايندهوفن بهولندا بيرت بلوكن إنه وفريقه “عملوا لمدة أسبوعين، ليلا ونهارا، في المساء وعطلات نهاية الأسبوع لدراسة البيانات السابقة التي جمعناها خلال الأشهر السابقة.”

ولإنشاء عمليات المحاكاة الخاصة بهم، استخدم الباحثون برنامجا لمسح أجسام المتسابقين وراكبي الدراجات والمشاة، والسماح للرذاذ بالخروج من أفواههم كما لو كانوا يتنفسون.
ويضيف بلوكن “رأينا كيف يتحرك الرذاذ في مسارات الهواء حول الناس، وعندما يسقط على الأرض، أو على جسم شخص آخر”.

وجد بلوكن وفريقه أنه عندما يسير شخص ما، أو يركض، أو يركب دراجة، فيتم إنشاء فراغ أو مجرى هواء يتسبب في انتشار رذاذ الجهاز التنفسي أبعد بكثير من مسافة المترين التي يوصي بيها الخبراء خلال التباعد الاجتماعي.

ويشير بلوكن إلى أن “هذه القطرات خفيفة للغاية وستبقى في الهواء لأنها تحتاج إلى وقت للاستقرار، وفي حال كان هناك شخص آخر يركض أو يمشي ورائك، فإنه سيمر عبر سحابة كثيفة من القطرات”.

ولتجنب الإصابة بفيروس كورونا، يوصي هؤلاء الباحثين بالابتعاد عن الآخرين نحو أربعة مترات ونصف أثناء المشي، و10 أمتار أثناء الجري أو قيادة الدراجة بسرعة بطيئة، و20 مترا عند الجري السريع أو قيادة الدراجة بسرعة عالية.

ولتقليل خطر الإصابة بفيروس كورونا، تقترح الدراسة عدم المشي أو الجري خلف الأشخاص مباشرة، أو الركض جنبا إلى جنب أو عن طريق الجري بمسافات متباعدة.

GETTY IMAGES

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.