للملك السعودي.. (لا تصنع من النمر شهيد).. كما فعل (يزيد مع الحسين) (وصدام مع الصدر)- سجاد تقي كاظم

بسم الله الرحمن الرحيم

للملك السعودي.. (لا تصنع من النمر شهيد).. كما فعل (يزيد مع الحسين) (وصدام مع الصدر)

 من الاخطاء القاتلة التي اقترفها (يزيد ابن معاوية).. انه (صنع من الحسين بن علي) شهيد.. وكان ذلك (العنوان) الذي من وراءه ثارت كل الحركات حتى غير الشيعية ضد (بني امية).. ليس حبا (بالحسين).. ولكن (بغضا ببني امية).. لتصل لبني العباس وهم من (اهل السنة)..  الذين ايضا صعدوا للحكم بعنوان (ثارات ال محمد).. وركبوا هذه الموجة.. ضد بني امية (وهم من اهل السنة ايضا)..
فهل تعون يا ال سعود… اذ قمتم بقتل (النمر) عبر اعدامه وهو الشيخ الشيعي المغمور .. سوف تضعون سيفا مسموما بيد معارضيكم.. (يمكن ان تتجنبونه بحكمه.. وتفقدون معارضيكم الشيعة انفسهم ورقة ينتظرون ان تقترفونها).. واعلموا   ان بني العباس هم من اهل السنة وليسوا من اهل الشيعة.. (ولكن ركبوا عنوان ثارات ال محمد).. الشيعية.. للوصول للحكم بدل (بني امية وهم من اهل السنة ايضا)؟؟
بمعنى قد تستحقرون اليوم الشيعة (لاقليتهم).. وشعوركم بانكم قادرين على هزيمتهم.. (وان العالم ضد ايران).. ولكن اعلموا ان من سوف يصعد على شعارات (ثارات النمر).. هم (معارضيكم من داخلكم اي من اهل السنة انفسهم).. كما فعل بني العباس مع بني امية.. فهل وصلت الرسالة..
وخير امثلة لكم.. (كان باستطاعة يزيد ابن معاوية).. ان يكون (بدهاء ابيه معاوية ومكره).. فلا يامر بقتل الحسين بن علي.. بل يرسله معززا مكرما بعد قتل اتباعه.. الى (خارج الكوفة ويثرب ومكة).. اي مراكز اتخاذ  القرار انذاك..  الى اي منطقة نائية.. وينسى ذكر الحسين (كما كان قبل مقتله).. بواقعة الطف.. (فالحسين لو لم يتم قتله بمعركة الطف).. لما كان له هذا الصيت اصلا..
وكذلك المقبور صدام.. الذين اعدم (الصدر الاول).. فصنع منه شهيد.. ولم يكن الصدر اصلا الا محصورا (بحزب الدعوة). وليس مرجع معتمد للشيعة.. فهو لا يضاهي السيد الخوئي رحمه الله.. (ولكن عندما اعدمه صدام بغبائه مع اخته بنت الهدى).. صنع منه شهيدا .. ليركب الموجهة معارضي صدام.. ليعدم صدام تحت ثارات (ال الصدر نفسها)..
 فلا تضعون بيد اعداءكم.. خنجرا قاتلا لكم.. وتذكروا بان من قتل احد اجدادكم هو شيعي كربلائي بعد ضربه بالخنجر.. انتقاما لهجوم مسلحي ال سعود على كربلاء واقترافهم مجزرة بشعة.. بالقرن الثامن عشر.. (فهل نذكركم بذلك)..

وارجو ان تنتبهون يا ال سعود.. بان (صدام اخذه الغرور بان العالم معه) ضد ايران انذاك…. (فاعدم الصدر الثاني واخته).. متناسيا بان الدنيا دواره.. (فالعالم الذي كان معه) انقلب عليه (وجعل من عنوان اعدام الصدر الاول  والشيعة).. شعارات (ضد صدام نفسه).. ليتم اسقاطه بحملة عسكرية كبرى دولية.. (كان عنوان اعدامه للصدر الاول بداية نهاية صدام)..
ونتسائل (الم تقومون بوضع المسلحين السنة السعوديين بعد ان استلمتموه من حكومة بغداد) بمنتجعات لاعادة التأهيل رغم انهم اقترفوا جرائم واتصلوا بجهات اجنبية.. ومنظمات تصنف عالميا ارهابية .. (كتنظيم القاعدة وداعش وغيرها).. فلماذا تريدون تنفيذ حكم الاعدام بالشيخ النمر.. الشيعي.. وهو لم يتورط بالدماء ؟؟
وننبه ال سعود ايضا.. بان اعداءكم كايران (يتمنون اعدام النمر من قبلكم).. واعطيكم دليل على كلامي من التاريخ القريب.. (فاذاعة طهران) خلال الثمانينات.. عندما اراد الصدر الاول (محمد باقر الصدر) الخروج خارج العراق.. كانت (رسالة موجهة للصدر من الخميني وعبر اذاعة طهران) تدعوه (بان يبقى في العراق وان يكون حسين العصر)؟ اي (ينتظرون ان يعدمه صدام) حتى (يصنعون منه شهيدا) لاسقاط صدام.. وورقة بيد (ايران).. ولصالحها..
واخيرا نذكر ال سعود.. (بان القانون) قد يلزم (اعدام كل من يخرج عليكم).. او (يتعاون مع جهات خارجية).. او اي تهمة كانت.. (ولكن القانون بلا عقل يتحكم فيه). يصبح (حاله حال المقصلة التي  تقطع الروؤس).. شيء (بلا عقل ولا حكمة).. فاعلموا متى تسحبون سيف القانون.. حتى لا (تصنعون شهداء).. من (اشخاص انتم تعتقدون انهم لا يستحقون الحياة).. فيمكن لمن لا تعتقد انه لا يستحق الحياة.. يكون سبب بافقادكم سلطتكم والحياة..
……………………………

امريكا عام 1991 بعد (عاصفة الصحراء) عبر اذاعة صوت امريكا (امريكا لا تصنع الشهداء)
بعد عاصفة الصحراء.. عام 1991.. في اذاعة صوت امريكا. .وفي برنامج مدته اقل من 5 دقائق.. يبين راي الحكومة الامريكية..  بمسالة ما.. كان جوابا لماذا  امريكا لم تقتل صدام .. فجان جواب الحكومة الامريكية عبر صوت امريكا (امريكا لا تصنع الشهداء).. (فلو قامت الطائرات الامريكية بقتل صدام حسين.. لاصبح شهيد الامة العربية والاسلامية وهلم جر من هذه المسميات الفارغة).. ولكن امريكا اذكى من ان تجعل نكره مثل صدام شهيدا.. فكيف وانتم تريدون ان تصنعون من رجل دين شيعي لديه شعبية.. (شهيدا من خلال اعدامه).. وبعد 12 سنة من عاصفة الصحراء .. وتحديدا عام 2003.. تم (اعدام صدام من قبل من كان هو يحكمهم بالحديد والنار).. (من الشيعة).. وتحت شعارات (يا ثارات ال الصدر)..
……………..
مختصر القول:
صدام باعدامه الصدر (جعل من الصدر شهيد).. (ويزيد حفر قبر لبني امية).. (لانه جعل من الحسين شهيد).. فنحذر السعودية من جعل (النمر) شهيد
…………………………………………………….
نصيحة للشيعة:
ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..
……………………….
 واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم..  ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم   .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:
http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.