لماذا العراقي مشروع للقتل من أجل أيران ؟- جمعة عبدالله

هذا السؤال الملح الذي يدور في عقل وذهن كل عراقي شريف . يناصر الحق ويدحض الباطل . يتساءل لماذ كل هذه الدماء الغزيرة التي ينزفها العراق ؟ وسقوط مئات الشهداء والآف الجرحى ومصابين , وآلآف اخرى من المعوقين , والآف في زنازين الاعتقال للمليشيات الموالية الى أيران . هل هناك حرب معلنة ضد الشعب العراقي من اجل عيون أيران ؟ . حتى يحدث هذا الدمار والخراب والحرائق وتعطيل نشاط الحياة . وهل المطالبة بحق الحياة والعمل . بحق الوطن الحر . جريمة لا تغتفر تستحق القتل والاغتيال , بالرصاص الغدر . يعني المطالبة بالحقوق المشروعة للمواطن والوطن , تعتبر اولى المحرمات . لماذا يكون العراق لعبة بيد ايران في انتهاك السيادة الوطنية ؟ , ويتصرف ( قاسم سليماني ) كأنه المندوب السامي , او الحاكم الفعلي الذي بيده كل خيارات العراق , وبواسطة ذيوله الخانعة والقانعة في عبوديتها الى أيران . وهل تقبل كل دولة في العالم ان تنتهك سيادتها الوطنية ؟ . وهل تحرم كل دولة من خيراتها وثرواتها الوطنية لشعبها ؟ , لتكون دولة فقيرة وفاسدة , والعراق يرقد على بحر الذهب الاسود . بدلاً من استغلال هذه الثروات الضخمة ,

لضمان تطور العراق في كل مجالات البناء والاصلاح , وتوفير افضل الخدمات العامة , وتضمن الدولة للمواطن الحياة الكريمة , بالرعاية والاجتماعية والصحية , ودعم الشرائح الفقيرة . ولكن بدلاً من ان يكون العراق القوي والغني , ذيول ايران عملت وتعمل العكس ذلك , حولوه الى العراق الى ضعيف وفقير ومسلوب الارادة , وساحة لصراعات الاجنبية , ويبحون دم شبابه بهذا الرخص والوحشية . ويسلبون حقه المشروع من الثروات الوطنية . بدلاً ان تكون الاحزاب الحاكمة , يحكمها الضمير والمسؤولية . تحول العراقي الى مشروع قتل واغتيال . مما ادى الى هذا الانفجار البركاني في هبة شعبية عارمة في انتفاضة التغيير . وحاولوا قمعها بالدم والقتل والاغتيال , لكنهم لم يفلحوا بقوة صمودها تحديها البطولي , واجبرت عادل عبدالمهدي على الاقالة والخلع من منصب رئيس الوزراء . ورفض كل مرشحين الاحزاب الفاسدة لمنصب رئيس الوزراء ,

لانه لا يمكن ان اعادة تدوير النفايات القديمة من جديد . ولكن اصرارهم على فرض مرشحهم ( أسعد العيداني ) أيراني الهوى والهوية , مما اضطر رئيس الجمهورية الى الاستقالة , ولا يمكن معالجة الازمة الخطيرة إلا بترك الخيار الى رئيس الجمهورية , الى اختيار شخصية وطنية نزيهة مقبولة من الشارع السياسي والشعبي , لترشيحه لمنصب رئيس الوزراء . ولا تعالج الازمة إلا بهذا الخيار الوطني , هو المخرج الوحيد للخروج من الازمة . ان الاحزاب الشيعية وخاصة تحالف البناء مسؤول عن تعقيد الازمة يعمل بكل طاقاته من اجل تأمين مصالح ايران من الانهيار .

ويضع العراق على شفى الفوضى الدموية . لذلك أن مهمة شرفاء الوطن منع هذا الاستهتار بمقدرات العراق , منع وضع العراق في سلة أيران , او في سلة المندوب السامي ( قاسم سليماني ) ان دوره وعهد في طريق الانقراض , في تحرير العراق من الاحتلال الايراني , واي احتلال اخر من أي أجنبي كان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.