ليس من حق السيد العبادي التدخل في شؤون رئاسة إقليم کردستان يا أستاذ طارق حرب ! – حسين علي باوه

صرح الأستاذ طارق حرب ان الدستور اعطى الحق للعبادي بتعيين رئيس مؤقت لاقليم كردستان !
أن إستنادك يا أستاذ طارق إلی المادة 78 من الدستور العراقي ، والتي تقول : رئيس مجلس الوزراء هو المسۆول التنفيذی المباشر عن السياسة العامة للدولة ، معناه تنفيذ مهامه کرئيس للوزراء وعدم التدخل في الشؤون التي لاتعنيه !
حضرة الأستاذ طارق:
کما تعلم أن السلطات التشريعية والتنفيذيـة والقضائية في کرد ستان العراق کانت قد تشکلت بعد تأ‌سيس ” منطقة الحماية” في کردستان العراق ، کما أن د ‌ستور مقاطعة کردستان قد تم الموافقة عليه من قبل الحزب الديمقراطي الکردستاني والإتحاد الوطني الکردستاني في عام 2002 ، أي قبل قانون إدارة الدولة العراقية ( الدستور الؤقت ) ، ومن ثم الدستور الدائم في عام 2005 .
والذي يتضح هنا يا أستاذ طارق هو أن بنود دستور مقاطعة کردستان ليست وماکانت مبنية علی ضوء ، أو في ضوء ، الدستور العراقي اللاحق ، وما تم ، ولحد اليوم ، عرض مشروع دستور مقاطعة حکومة کردستان لدی الحکومة المرکزية في بغداد ، للنظر في مدی توافقه مع الدستور العراقي .
وفيما يتعلق بحق العبادي في تعيين رئيس مؤقت لإقليم کردستان ، فهذا اڵأمر هو من باب الخيال للأسباب التالية :
أولا : لو قارننا المقاطعة الفيدرالية لکردستان العراق بالمقاطعات الفيدرالية الأخری ، وفي جميع أنحاء العالم، لإتضح لنا ، أن مقاطعة کردستان له رئيس للإقليم مع تواجد رئيس للحکومة ، ‌أما في المقاطعات الفيدرالية الأخری ليس هنالك منصب ما يسمی ب : رئيس إقليم !
ثانيا : أن کردستان العراق هي في الواقع ( de Facto ) ليست مقاطعة ، بل دولة . ففي کردستان العراق تتواجد قنصليات لأغلب الدول المهمة في العالم ، ولها علاقات مباشرة مع الدول الأخری في المجتمع الدولي .
ثالثا: أن مشکلة تعيين رئيس مؤقت لإقليم کردستان أو عدمه هو أمر راجع في الأساس إلی ماينص عليه دستور کردستان ، ولاداعي هنا إلی وسيط .
رابعا : في دول الديمقراطيية البرلمانية لرئيس الجمهورية وحده الحق بتوصية وتعيين رؤساء حکومات المقاطعات ، و‌‌هذا يعني أن السيد العبادي ، وکرئيس للسلطة التنفيذية ، لاعلاقة له بهذا الموضوع ، لا من قريب ولا من بعيد . والذي يجب أن لا يغرب عن بالنا هو ‌أن المسألة لاتدور حول تعيين رئيس الحکومة ، بل رئيس الإقليم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.