متى يستقيل الشلاه وابو رغيف بعد استقالة رافد جبوري- امير الاسدي

باعجاب نظرت الى موقف رافد جبوري في تقديم استقالته واعتذارة للشعب العراقي كناطق رسمي لحكومة العبادي ويعتبر الشخص الثالث بعد الحديثي والراوي الذين جلبهم العبادي للعمل في مكتبه ايها السادة اعتذارة عن التطبيل لابن صبحة المقبور يعتبر شي جديد في عراقنا الجديد ويحسب الى جبوري انه اعتذر الى الشعب قبل الاعتذار الى رئيسه
ولكن الذي اثار انتباهي هي الحملة الكبيرة التي اثارها جميع مناصري الاحزاب الاسلامية الحاكمة التي تعج باقذر حثالات البعث وعلى المستوى العسكري والثقافي والاجتماعي والرياضي والفني
والسؤال هنا لماذا لم تتحرك هذه الابواق عندما تشاهد رجال البعث في احزابها يسرحون ويمرحون ويعتلون اهم المناصب الحساسة في البلد
حتى اصبحنا نخاف ان نقول فلان بعثي فيتم تصفيتنا لاننا نتهجم على ابناء المرجعية
رافد جبوري ليس الاول وليس الاخير من امتدح المقبور ولكنه لم يقتل اويظلم مواطن فقير ولم يسرق عندما اصبح في مكتب العبادي ولم يجلب اهله او عشيرته الى مكتب العبادي
ان مشكلة جبوري انه بدون غطاء سياسي لم ينتمي الى اي قوة سياسية تحمية لذلك اصبح كبش فداء للاحزاب الاسلامية التي تعج صفوفها بمخابرات وبعث صدام
ان رافد جبوري وحسب مصادر اراد منه حزب البعث الاجرب ان يعمل ويتعاون معهم فرفض جبوري رفضا قاطعا لانه لايريد ان يخون الامانة التي اوكلت اليه
لذلك ساوموه بين نشر الفيديو اوالعمل معهم
رافد جبوري ليس الاول والاخير الذي مدح المقبور ولكنه الاول الذي اعتذر للشعب العراقي
ولكن متى نسمع استقالة البعثي علي الشلاه والبعثي نوفل ابو رغيف واعتذارهم للشعب عن تطبيلهم للمقبور
والسؤال لماذا عناصر البعث الى الان لم تهاجم ابو رغيف والشلاه
هل هناك تنسيق بينهم ورضا من البعث عنهم في مناصبهم الحساسة التي وصلو اليها بمساعدة ابناء المرجعية
سؤال اريد له جواب انا وكثير من فقراء الشيعة الذين انكوا بنار البعث
رافد جبوري عندما انكشف الفيديو لم يظهر للاعلام ويدعي انا كنت معارضا لابن صبحة وكنت في المعارضة واعمل كذا وكذا
كما فعل الشلاه وابو رغيف وكذبوا على التاريخ وهو قريب لنا والشواهد قريبة وقالوا اباءنا كانوا معارضين ويعملون في الحركات الاسلامية
ونحن نعرف ان احدهم والده مسؤل لقاطع في الجيش الشعبي سابقا وكان يقود مرتزقة البعث لقتال ايران الاسلام ايران الخميني العظيم والثاني والده رئيس حملة دار للحج وما هي العلاقة التي تربط هكذا مهمة مع مخابرات وامن المقبور وكل العراقيين يعرفون ذالك
لذالك اقولها واكررها رافد جبوري رجل شجاع واعلن اسقالتة واعتذارة ولكن متى نسمع استقالة الشلاه رئيس هيئة الامناء في الاعلام وابو رغيف مدير عام وزارة الثقافة وباسل عبد المهدي اخ عادل عبد المهدي مستشار عدي صدام .

amir.zurich@hotmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.