مجلس الأمن الدولي: ندين عمليات القتل في بغداد 29-30 أغسطس2022 وندعو لسيادة القانون وحق التظاهر السلمي في العراق!

دعا مجلس الأمن الدولي أطراف الاشتباكات في العراق إلى ضبط النفس وبدء الحوار دون تأخير من أجل تعزيز الإصلاحات.

وقال المجلس في بيان:

“أعضاء مجلس الأمن أدانوا أعمال العنف التي اجتاحت العراق يومي 29 و30 أغسطس، وأعربوا عن قلقهم العميق إزاء أنباء عن سقوط قتلى وجرحى، وأحيطوا علما بجهود الحكومة العراقية لاستعادة النظام”.

ودعا مجلس الأمن الأطراف إلى الهدوء وضبط النفس ورحب بدعوات الأطراف للامتناع عن المزيد من العنف.

وأضاف البيان:

أن أعضاء مجلس الأمن دعوا “جميع الأطراف إلى حل خلافاتهم السياسية سلميا، واحترام سيادة القانون والحق في التجمع السلمي، وتجنب العنف”.

وشهد العراق، يومي الإثنين والثلاثاء 29 -30 آب/ أغسطس 2022، اشتباكات دامية بين الفصائل المسلحة الشيعية راح ضحيتها أكثر من 40 قتيلا، وعدد كبير من المصابين، عقب اقتحام التيار الصدري عددا من المقار الحكومية في بغداد، فور إعلان زعيم التيار، مقتدى الصدر إعتزال العمل السياسي بعد إعتزال المرجع الشيعي في إيران كاظم الحائري وفتواه الأخيرة لأتباعه بإتباع المرجع الشيعي، علي خامنئي الذي يشغل منصب المرشد الأعلى في إيران .

وانسحب أنصار التيار الصدري من المنطقة الدولية، الخضراء في العاصمة العراقية بغداد، امتثالا لتوجيهات زعيم التيار، مقتدى الصدر خلال 60 دقيقة.

وأعلنت أربع محافظات عراقية، اليوم الخميس 1 أيلول/ سبتمبر 2022، الحداد على أرواح ضحايا أحداث المنطقة الخضراء في بغداد.

وقال مصدر إن:

محافظات كربلاء والنجف وميسان وواسط، أعلنت الحداد رسميا على أرواح ضحايا الاشتباكات بين الفصائل المسلحة الشيعية في المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد يومي الاثنين والثلاثاء 29-30 آب/ أغسطس 2022.

واعلن رئيس مجلس النواب الخامس بعد إحتلال العراق سنة 2003 محمد الحلبوسي، أمس الاربعاء، الحداد على أرواح ضحايا تلك الأحداث داخل المجلس، وطالب رئيس الوزراء السابع بعد إحتلال البلد في 2003 مصطفى الكاظمي بإعلان الحداد العام في البلاد.

كما أقامت هيئة الحشد الشعبي أمس الأربعاء، مجلس عزاء على الضحايا الذين سقطوا خلال الاشتباكات المسلحة التي شهدتها المنطقة الخضراء، مع التيار الصدري.

وتصاعدت التوترات بشكل حاد، يوم الاثنين 29آب/ أغسطس 2022، عندما اقتحم التيار الصدري القصر الحكومي داخل المنطقة الخضراء المحصنة بعد إعلان زعيمهم مقتدى الصدر إعتزال السياسة بعد إعتزال المرجع الشيعي في إيران كاظم الحائري وفتواه الأخيرة لأتباعه بتقليد المرجع الشيعي، علي خامنئي الذي يشغل منصب المرشد الأعلى في إيران.

ولكن أنصار الصدر غادروا المنطقة الخضراء بعد ظهر الثلاثاء 30 آب/ أغسطس 2022 2022 بعد أن طلب منهم بنفسه الانسحاب في غضون 60 دقيقة.

وقتل ما لا يقل عن 30 من التيار الصدري بالرصاص وأصيب نحو 600 بجروح فيما شيعت فصائل مسلحة شيعية اخرى أربعة من أتباعها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.