مجلس الامن: تدمير داعش اثار تاريخية في الموصل عمل ارهابي بربري

 أدان مجلس الأمن الدولي، مساء الجمعة، ما وصفه “بالأعمال الارهابية البربرية” التي ارتكبها مسلحو تنظيم داعش الإرهابي في العراق.
وقال المجلس في بيان أصدره، إن “أعضاء مجلس الأمن يدينون بشدة الأعمال الإرهابية البربرية المستمرة التي يرتكبها التنظيم في العراق، وبضمنها تدمير آثار تاريخية وثقافية نفيسة”.
وشدد المجلس في بيانه “على ضرورة دحر هذه الجماعة و”القضاء على (فكر) التعصب و العنف والكراهية الذي تعتنقه”.
وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) دعت إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بعد الفيديو الذي يظهر تدمير مسلحي التنظيم لما يعتقد أنه تحف أثرية قديمة في العراق.
ووصفت اليونيسكو تدمير التحف الأثرية العراقية على يد مسلحي التنظيم الإرهابي بأنه “جريمة حرب”.
وقالت إيرينا بوكوفا، المدير العام لمنظمة اليونيسكو، إنها صدمت بقوة من من الشريط الذي نشر الخميس ويظهر “تحطيم تمائيل وتحف أثرية أخرى في متحف الموصل”.
وأدانت ما وصفته بـ “الاعتداء المتعمد على التراث والحضارة العراقية التي تعود لآلاف السنوات، بوصفه دافعا تحريضيا على نشر العنف والكراهية”.
كان تنظيم داعش الارهابي عرض شريط فيديو يصور أعضاءه وهم يحطمون تماثيل وتحفا أثرية في متحف مدينة الموصل الواقعة تحت سيطرته، كما أظهر شريط الفيديو إلى جانب الهجوم على المتحف تحطيم تماثيل أثرية في موقع “بوابة نرغال” الأثري في الموصل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.